عالم السيارات

03 ربيع الآخرة 1440 11 ديسمبر 2018

الرئيسيةالرئيسية جديد الأسواق
رينج روفر سبورت SVR.. الشرارة الأولى
# السبت , 27 يناير 2018 10:00 م

يبدو طريق الكهرباء موصولاً بالمستقبل ومؤديًا إليه؛ فشركات تصنيع السيارات تخطو عليه واحدة تلو الأخرى بطراز أو أكثر، والعالم يستقبل الطرازات الكهربائية بترحاب واضح، لذلك ليس من المستغرب أن تثبت جاكوار لاند روفر حضورها فيه بسيارتها الـSUV رينج روفر سبورت SVR، التي تقدمها في طرازها الأحدث لعام 2018 لتكون أول سيارة هجينة لها.. وإذا كان إنتاج رينج روفر سبورت قد بدأ عام 2004 فإن SVR قد أطلت للمرة الأولى عام  2015 واستحقت أن توصف بأنها "وليدة الرمال"؛ فهي تقتحمها دون تردد وتذهب بك حيث ترغب دون أن يعوقها شيء، وهي في إصدارها الهجين لا تتنازل عن قوتها وتضيف إليها شرارة كهربائية تُحدث فارقًا واضحًا كما سنرى عبر السطور التالية..

 

التصميم الخارجي

عودتنا لاند روفر على الخطوط القوية والتفاصيل المعتنى بها التي تجعل سياراتها تبدو كما لو كانت تتحدى الطريق، ولم يتغير ذلك منذ إنشائها عام 1948 وحتى بعد أن تنقلت ملكيتها من يدٍ إلى يد حتى استقرت أخيرًا بين يدي تاتا موتورز، وهذا ما نراه في سبورت SVR التي تأتي بغطاء محرك قصير تعلوه فتحتا تهوية لتحسين التبريد، وشبكة أمامية ضيقة تتموج داخلها خطوط سوداء وتحيطها على الجانبين عينان تكتحلان بخطوط LED، بينما يبرز المصد الأمامي ليمنح السيارة مظهرًا جادًا تعززه الشبكة السفلية وفتحتا التهوية الجانبيتان والانتفاخات البارزة أعلى العجلات الأربع التي تتوفر في خيارين هما 21 و22 بوصة..

وقبل أن تتجه عيناك نحو المؤخرة لن تفوتك ملاحظة السقف العائم الذي يمنح الجسم مظهرًا رشيقًا، وينتهي أعلى الزجاج الخلفي بسبويلر صغير يضيف إلى السيارة بعض الثبات عند انطلاقها على الطريق، أما خطوط المؤخرة فتأتي مستقيمة بلا انحناءات  كثيرة كأنها تذكرنا بأن أقصر طريق بين نقطتين هو الخط المستقيم لتؤكد على جدية SVR وتركيزها على اجتياز أية عوائق قد تقابلها، ويأتي المصباحان الخلفيان بتصميم مستطيل يعزز هذا الاتجاه.. وأخيرًا نجد مخارج العادم الرباعية التي تتصل بنظام عادم نشط ذي مرحلتين مع صمامات يمكن التحكم بها إلكترونيًا ليخرج صوت العادم عاليًا عند الانطلاق بسرعة.

التصميم الداخلي

تجمع مقصورة SVR بين الراحة والفخامة في مزيج لا تجده سوى لدى سيارات لاند روفر، فلمسات الجلد الفاخر وخشب الأبنوس الثمين تتوزع على أرجائها، كما أن عجلة القيادة ملفوفة بالجلد ومطعمة بألومنيوم نحاسي اللون، والمقاعد مكسوة بالجلد المثقب المقاوم للبقع ومبطنة لتضمن راحة الجالس عليها، وهي قابلة للتعديل إلكترونيًا ولكل مقعد ذاكرة تخزن الوضع المفضل وتعيد ضبطه عند الحاجة، كما أنها مزودة بجوانب مبطنة تحتضن الجسم لمزيد من الراحة مع مساند للرأس، ويتوفر خيار التبريد لاستخدامه في الأجواء الحارة.

 

الأداء

تجمع سبورت SVR الهجينة بين محرك بنزين رباعي الأسطوانات سعة 2 لتر قادر على توليد 398 حصانًا، وآخر كهربائي ينتج 114 حصانًا مع بطارية ليثيوم أيون، لتكون قوتها الأجمالية 410 أحصنة تدفعها للانطلاق من السكون إلى 100 كم/س في زمن قدره 6.3 ثانية، لتنطلق بسرعتها القصوى البالغة 220 كم/س.. وتتوفر إمكانية الاعتماد على المحرك الكهربائي وحده لتكون السيارة قادرة على قطع مسافة 51 كيلو مترًا قبل أن تحتاج لإعادة شحنها مرة أخرى.

------

يمكننا أن نعتبر إصدار رينج روفر سبورت SVR الشرارة الكهربائية الأولى التي تنطلق من داخل مجموعة جاكوار لاند روفر، وإذا كانت الكهرباء هي وقود المستقبل فالمتوقع أن تلك لن تكون الشرارة الوحيدة، بل ستتبعها موجات من البرق تنطلق على الطرق دون أن تتنازل عن القوة والفخامة.

 


#
  • تعليقات Facebook
اقرأ ايضا