عالم السيارات

03 ربيع الآخرة 1440 11 ديسمبر 2018

الرئيسيةالرئيسية جديد الأسواق
إنفينيتي QX50.. نكهة جديدة للدفع الرباعي
# الخميس , 25 يناير 2018 10:00 م

على مدار سنوات أضافت إنفينيتي -الذراع الفاخرة لنيسان- نكهة جديدة إلى الدفع الرباعي بإطلاق عدة طرازات لكل منها ملامحه وشخصيته المميزة، وفي عام 2014 بدأ إطلاق QX50 التي تتمتع بقوة ومميزات الدفع الرباعي لكن مع حجم مدمج صغير يجعلها أكثر عملية، ومؤخرًا كان الكشف عن الإصدار الجديد منها الذي جاء أكثر رحابة من الداخل مع كفاءة أفضل لمحركها.  

صلابة وخفة

حصلت السيارة على بعض التعديلات في ملامحها لتبدو أكثر رياضية وأناقة، فأصبحت المصابيح الأمامية أكثر نحافة ورشاقة مقارنةً بالسابق، كما بدت مساحة الشبكة الأمامية أكبر بعض الشيء مقابل انحسار مساحة الشبكة السفلية، وخرجت مصابيح الضباب من موضعها السابق داخل فتحات التهوية الجانبية التي أصبحت أصغر حجمًا لتستقر أسفلها في تجويف خاص بها على جانبي الشبكة السفلية..

ويأتي التعديل الأهم هذا العام في الاعتماد على منصة جديدة أكبر حجمًا، بالتالي يتمتع الجالسون بمزيد من الرحابة والاتساع في الداخل فضلاً عن مساحة أكبر لوضع الأغراض في الصندوق الخلفي، والأهم من ذلك أن هذه المنصة أكثر صلابة بنسبة 23% مقارنةً بالإصدار السابق؛ بفضل اعتمادها على فولاذ مشدود  SHF يتم استخدامه لأول مرة في عالم السيارات ويوفر أعلى قدر من الصلابة إلى جانب الوزن الخفيف، وهو ما ينعكس بدوره على التحكم في القيادة.  


قيادة آمنة

لم تفصح الشركة عن الكثير من المعلومات بخصوص المقصورة، لكن بخلاف الاتساع والرحابة قالت إنفينيتي إنها قامت برفع موضع مقعد السائق ليحصل على رؤية أفضل للطريق، أما الخبر الأكيد فهو أنها عززتها بنظام القيادة ProPilot الخاص بها –كالموجود في نيسان ليف الكهربائية- الذي يتيح القيادة الذاتية عند الوجود على طريق سريع ذي حارة واحدة فقط بضغطة زر، ويستطيع النظام التحكم في سرعة السيارة ما بين 30 و100 كم/س، وتفعيل الفرامل عند الحاجة وكذلك التوجيه والإبقاء عليها في منتصف الحارة المرورية.. ورغم أن المعلومات التي ظهرت حتى الآن محدودة، فإنها مؤشر جيد لما هو خلف الستار.  

محرك أكثر كفاءة

طورت الشركة محركًا جديدًا VC-Turbo يتمتع بكفاءة أفضل واستهلاك أقل للوقود، فاستغنت عن محركها القديم V6 سعة 3.7 لتر القادر على توليد نحو 326 حصانًا، لتأتي بمحرك جديد رباعي الأسطوانات سعته لتران ويتصل بشاحن تيربو بحيث يمكنه توليد 268 حصانًا، ورغم قدرته الحصانية التي تبدو أقل فإنه فعليًا أكثر كفاءة مقارنةً بالسابق، ومع ذلك قد يفضل البعض القدرة الحصانية الأعلى في الإصدار القديم، لكن الحكم النهائي متروك في النهاية للعميل وحده، وبالنسبة إلى المحرك الجديد فهو يرسل طاقته إلى العجلات عبر ناقل حركة أوتوماتيكي، لتتسارع السيارة من سكونها إلى سرعة 100 كم/س خلال 6.3 ثوان، فيما تصل سرعتها القصوى إلى 230 كم/س. 


أخبار ذات صلة
ادفع فواتيرك بمفتاح سيارتك الأحد , 10 سبتمبر 2017 02:50 م
#
  • تعليقات Facebook
اقرأ ايضا