عالم السيارات

14 ذو القعدة 1441 04 يوليه 2020

الرئيسيةالرئيسية مقالات
هذا الرجل سبب انهيار نيسان فى مصر !!
حسين صالح
# الأحد , 31 مايو 2020 10:00 م
حسين صالح
حسين صالح

تربطتنى بعلامة نيسان اليابانية العريقة علاقة خاصة .. سواء على المستوى العالمي او المحلى ..  عندما تذكر نيسان عالمياً اول اسم يتبادر الى ذهنك _ كارلوس غصن _ شأت ام أبيت .. حتى الإمبراطور اليابانى ذاته لن يستطيع ان ينكر دوره فى النهوض بعلامة نيسان .. بداية من خطة النهوض 180 - وما تلاها من خطط _ ختاما بخطة هروبه الهليودية 

محلياً ومنذ بداية عهدها الجديد فى مصر تحت راية نيسان موتور ايجيبت  .. فى مايو من عام 2005 .. سارت نيسان محليا  على نفسى الخطى وعلى التوازى مع مراحل نموها العالمي .. لكن على المستوى المحلى تعرضت نيسان خلال عامى 2017 - 2018  لفترة ارتباك ادارى على مستوى الإدارة العليا ساهم بدوره فى هجرة عدد لا باس به من قيادات الشركة .. ولكن لم يقابله تراجع كبير فى المبيعات .. لان نيسان موتور ايجيبت تم بناءها على أسس متينة بقيادة اول رئيس تنفيذى لنيسان موتور ايجيبت فى مصر اليابانى " ساتو" وألذى أرسى قواعد وأسس جنى ثمارها كل من جاء بعده 

ولكن للأسف فإن الرئيس التنفيذي رقم ( 4 ) فى مسيرة نيسان المحلية اليابانى " إيساو سيجوكوتشى " يتحمل الجانب الأعظم من هذا الإرتباك وكادت ان ينفرط العقد فى عهده بهجرة اكثر من 20 مسئول من ابرز قيادات الشركة  فى قطاعات البيع والتسويق وخدمات مابعد البيع .. 
الامر الذى وضع من تولى المسؤولية من بعده فى موقف صعب لانه ورث تركة ثقيلة .. خاصة فيما يتعلق بخروج عناصر بشرية تتميز بالكفاءة وتمرسوا بفكر ومفاهيم مدرسة نيسان .. والغريب ان معظمهم خرج بمحض إرادته  رغم قيمة ومكانة نيسان فى مصر .. 

فى ظل حالة الفراغ الوظيفي التى استهل بها الرئيس التنفيذى رقم ( 5 ) لنيسان موتور ايجيبت مهمته .. اصدار قرارا بتعين الفرنسي _ برونو لوبس _  رئيسا لقطاع التسويق والمبيعات .. الامر الذى قوبل بالنقد من جانب معظم موزعى نيسان فى مصر وكذا الإعلاميين حيث توقع معظمهم فشلاً زريعاً له .. من منطلق ان هذا المنصب يحتاج الى شخص يمتلك خبرات محلية ودرايا بخبايا وطبيعة السوق المحلى .. ولا انكر اننى شخصياً كنت من المؤيدين لجبهة الرفض .. 

ولكن الفيصل دائماً للنتائج والأرقام ..وقبل الأرقام المهارة فى أعادة ترتيب الأوراق المتناثرة فى عهد '' إيساو " .. وضع الفرنسى " لوبس "يده على الأسباب. الرئيسية التى جردت فريق نيسان من ابرز لاعبيه .. فنجح فى إستقطاب لاعبين جدد يتمتعون بالخبرة والمهارة والحيوية .. وسمة الحيوية هنا لم أشير لها  على سبيل الإطناب المعنوي ولكن من لا يتمتع بقدرات بدنية متميزة لن يقوى على اللعب تحت سقف هذه العلامة .. فى ظل كم الريبورتات والاجتماعات اليومية عبر تقنية _ الفيديو كونفرانس _ بين الإدارة فى البابان ومكتب تمثيلها فى مصر ..

المهم نجح  الفرنسي. _ برونو لوبس _ والذى تم ترقيته مؤخرا على إثر ما تحقق فى مصر الى مكتب نيسان الاقليمى فى دبى مسؤولا عن أسواق الشرق الأوسط وأفريقيا و الهند بعد اعادة علامة نيسان فى مصر الى جزء كبير  من مكانتها المحلية .. ويتجلى هذا فيما تحقق من نتائج على صعيد المبيعات ..  حيث احتلت نيسان المركز الأول على مستوى سيارات الركوب خلال عام 2019 بحصة سوقية بلغت 17 %  - وعلى مستوى سيارات الركوب المجمعة محليا حققت علامة نيسان حصة سوقية بلغت  33 % - وتبوء طراز صنى موقع الصدارة على مستوى سيارات الركوب المتوسطة (B ) بحصة بلغت 40 % 

هذا بخلاف ما تم تقديمه من موديلات جديدة في عام 2019 مثل سنترا premium edition  و إعادة تقديم السيارة قاشقاي بمواصفات جديدة لتعود للمنافسة بقوة في فئة ال SUV الفئة ( C) ومؤخرا تم تقديم سيارة " صني " _ مانيوال _ بسعر منافس لتعزيز مبيعات نيسان في فئة سيارات الركوب المتوسطه B .. وهذه الفئة تحديداً تخاطب الشريحة الأكبر فى السوق المصرى من حيث الحجم 

كما أن هناك العديد من الموديلات الجديدة او موديلات توقفت سوف يتم إعادة تقديمها خلال عامي 2020 و 2021 لتعود لنيسان بريقها و مكانتها في السوق كواحدة من أهم العلامات في سوق السيارات في مصر .. 

اللافت للنظر فى تجربة نيسان على الصعيدين العالمي والمحلى هو مدى تاثر مبيعات وحصة هذه العلامة بعامل الكفاءة او انعدامها على مستوى الإدارة الفنية العليا .. ويبدو ان تجربة غصن باتت منهجاً يحتذى به على مستوى كل من يعمل تحت راية هذه العلامة .. التى تعرضت لمنحنيات ارتفاع وهبوط بداية من اليابانى " ساتو " مرورا ب إيساو الذى كادت ان تنهار الشركة فى عهده ختاماً بالجنوب افريقى " مايك وتفيلد "  الرئيس التنفيذي الحالي رقم ( 6 )الذى تولى قيادة نيسان فى مصر والذى يجمع بين الرئاسة التنفيذية للشركة فى مصر وجنوب أفريقيا .. ورغم انه الأكبر سناً مقارنة بكل السابقين له .. ولكنه يتمتع بحيوية ملحوظة أمنت له إدارة مكتبى _ مصر وجنوب أفريقيا _ ويتميز الرجل رغم عدم تمتعه بالجنسية المصرية بخبرات فائقة فى التعامل مع الجهات الحكومية وتطويع خطط واستراتيجيات الشركة وفقاً لها .. 

الخلاصة ابحث عن المدير .. خاصة شركة نيسان .. حيث تولى حكمها لفترة تقترب من العقدين اعظم مدير فى التاريخ .. وعفريت الإدارة .. اللبناني الفرنسى كارلوس غصن

 
#
  • تعليقات Facebook
اقرأ ايضا