الأربعاء 12 يونيو 2024

يا وكلاء السيارات.. احتواء العميل لا يحتاج الى قرار رسمي،،

حسين صالح
حماية المستهلك
حجم الخط: ع ع ع


مفيش شك أننا نواجه أزمة هي الأصعب في تاريخ سوق السيارات .. وصعوبتها تتمثل في أن طرفي العلاقة،سواء الوكيل أو المستهلك، ضحايا لظروف اقتصادية عالمية غير مسبوقة .. وفي مثل هذه الحالات نحتاج الى حلول رشيدة تتسم بالحكمة والعدل .. 
اضافة اعلان

بداية لابد وأن نقر بأن سمعة العلامة التجارية يتكبد صانعها ووكيلها ملايين الدولارات سنويا من أجل تعزيزها وتثمينها .. لأنها تمثل قيمة وركن أساسي يتم الاستناد إليه عند تسعير السيارة .. بدليل أن مجرد وضع علامة تجارية على ذات السيارة من قبل شركتين يختلف تسعيرها وفقا للقيمة السوقية للعلامة التجارية .. 
اضافة اعلان

هدفي من هذه المقدمة الإشارة والتنبيه على جميع وكلاء السيارات أن يخرجوا من هذه الأزمة بشكل يحافظ على درجة ولاء وانتماء العملاء للعلامة التجارية التي يمثلها حتى لو كان على حساب ميزانية الأنشطة التسويقية وتوجيه الفائض لصالح العملاء .. 
اضافة اعلان

لأن الخسارة المحتملة لقيمة العلامة في ضوء حالة الاشتباك الحالية مع العملاء سوف تتجاوز أي خسائر مادية حاولتم تفاديها برد الحجوزات لهم .. وعلى كل وكيل أن يقارن بين الأمرين ويحدد اختياره وأتمنى أن يتمتعوا ببعد نظر وهم يحددون موقفهم .. هذا بالنسبة للوكلاء .. 
اضافة اعلان

العميل أيضا عليه دور للخروج من الأزمة .. بداية لابد وأن يدرك أن الوكيل ضحية مثله .. بغض النظر عن أي ممارسات ابتزازية حدثت من جانب بعض الوكلاء  في الماضي القريب فيما يتعلق بظاهرة الاوفر برايس 
اضافة اعلان

والعميل قد يكون صانعا أو تاجرا لسلعة ما في مجال آخر .. وتعرض لنفس الظروف الراهنة _ وحتى تتسم مقترحاتنا بالعدل لابد  أن يقبل بالمتغيرات التي فرضها على عملائه في السلعة المنوط به تصنيعها وبيعها .. 

لكن ممكن نمسك العصا من النصف يعني يتم تعديل السعر في ضوء الظروف الراهنة بشكل  يتسم بالرحمة  وليس وفقا لنظرية العرض والطلب بصورة مجردة أو منح العملاء مزايا طويلة الأمد على الصيانة يعني تقسيط الخسارة .. 

مفيش أزمة مهما بلغ حجمها مالهاش حل .. فقط نحتاج الى أن يضع كل طرف نفسه مكان الآخر .. وبكرر كلامي للوكلاء مرة ثانية وثالثة حافظوا على ولاء وانتماء العملاء لأن الخسائر في هذا الشأن سوف تكون جسيمة جدًا وقد تفقد مكانة وقيمة علامتك التي تكبدت من اجل الوصول اليها ملايين الدولارات .



إقرأ ايضا

سر الارتباط بين "جيتور" والمعالم التاريخية؟

1:12 م الخميس 07 ديسمبر 2023

دراسة: السائقون منزعجون من كثرة التقنيات في سياراتهم!

12:07 م السبت 29 يوليو 2023

دراسة: السيارات الصغيرة والرياضية هما الأكثر وقوعًا في الحوادث

5:52 م الخميس 27 يوليو 2023

دراسة: المقاعد الخلفية أكثر خطراً من الأمامية في حوادث سيارات البيك-أب!

11:03 ص الخميس 06 يوليو 2023

دراسة: 25% من السائقين لا يقومون بالصيانات الدورية لسياراتهم بسبب غلاء المعيشة!

8:30 م الثلاثاء 04 يوليو 2023

من هم أفضل وأسوأ مصنعي السيارات حول العالم؟

9:24 ص الإثنين 12 يونيو 2023