الإثنين 27 مايو 2024

لادا.. صلابة الجليد

Lada
حجم الخط: ع ع ع

"لا يولد العظماء إلا من رحم حياة قاسية".. قناعة سادت في الماضي البعيد لفترة طويلة، وهي ما دفعت أجدادنا العرب قديمًا لإرسال أبنائهم إلى الصحراء يكبرون فيها وتعلمهم فنون الحياة ووسائل البقاء، ولكن هل يتعلق الأمر بالأشخاص فقط؟ لم أكن أفكر في هذا الأمر إلا منذ بضعة أيام، وأنا أحاول معرفة السر وراء صمود صانعة السيارات الروسية لادا واستمرار بقائها رغم كل الكوارث التي مرت بها، فهل تكون مثلاً ثلوج الشمال والبيئة القاسية التي نشأت وسطها أكسبتها الصلابة في مواجهة ضربات متتالية كانت كفيلة بإنهاء وجود أي كيان آخر؟ لن أطيل عليك قارئي العزيز بتساؤلاتي هنا، ولكن سأترك الأمر لخيالك بعد أن ننتهي من متابعة مسيرتها التي تبدأ في السطور التالية.    

ميلاد أفتوفاز

لم يكن ميلاد هذا الكيان مجرد تأسيس شركة جديدة أو ثمرة طموح أحد المجتهدين كما عهدنا في نشأة كثير من شركات السيارات، ولكن الوضع هنا كان أكبر من ذلك، حيث جاءت نشأتها كنتاج تعاون بين قوتين عظميتين هما إيطاليا والاتحاد السوفيتي وذلك من أجل إنتاج سيارات اقتصادية –مثل خنفساء فولكس فاجن وستروين 2CV- بهدف مواجهة زيادة الطلب على اقتناء وسائل النقل الخاصة في تلك الفترة، وهكذا بدأ بناء مصنع "أفتوفاز AvtoVAZ" عام 1966 على ضفاف نهر الفولجا، ورغم أن الخطة كانت تقتضي بدء الإنتاج عام 1971، إلا أن إنتاج السيارات بدأ قبل الجدول الزمني المحدد في عام 1970، وقبل حتى الانتهاء من اكتمال بناء المصنع.

السيارة الأولى

جاءت أول سيارات الشركة تحمل اسم VAZ-2101 وهي في الأصل نسخة معدلة من السيارة فيات 124، وقد تم إنتاجها بعد تصريح من فيات ولكن بعد أن اشترطت الأخيرة ألا يتم إطلاقها في الأسواق التي تباع فيها سيارتها حتى لا تضر بمصالحها، وهكذا خرجت السيارة الأولى من العرين السوفيتي يوم 22 أبريل عام 1970 وهو اليوم الذي يوافق الذكرى المائة لميلاد "فلاديمير لينين" –الأب الروحي للدولة السوفيتية-  لتنطلق في الأراضي المحلية والكتلة الشرقية تحت اسم Zhiguli -وهو اسم تلال موجودة بالقرب من المصنع- أما بالنسبة للاختلافات بينها وبين سيارة فيات فتمثلت في حصولها على بدن أكثر سمكًا، وفرامل جرنية Drum brakes بدلاً من الفرامل القرصية Disc brakes، بالإضافة إلى الاعتماد على محرك مختلف عن الموجود في فيات..

وبالوصول إلى نهاية عام 1973 كانت أفتوفاز قد أنتجت مليون نسخة من سيارتها، وقد استمر حظر دخولها في أية أسواق خارجية تنفيذًا للاتفاق مع فيات حتى عام 1974، عندما توقف إنتاج 124 وحصلت VAZ-2101 على فرصتها الحقيقية للخروج إلى العالم ولكن هذه المرة تحت اسم "لادا" الذي نعرفه اليوم.  

بدون فيات

استمرت الشركة في إنتاج طرازات ذات أصول إيطالية تجوب العالم تحت اسم لادا، ولكن لم يكن هذا الوضع ليستمر على أية حال، فقد جرى العمل على قدم وساق لتصنيع سيارة ذات تصميم وروح سوفيتية، وبعد عدد من النماذج الاختبارية غير الناجحة تمت إزاحة الستار عن طراز جديد رباعي الدفع يحمل اسم "نيفا Niva" وذلك في عام 1977، وقد كان أول سيارة دفع رباعي يتم تصميم هيكلها ومنصتها جزءًا واحدًا"Unibody" وبنظام تعليق أمامي مستقل، وبعد أن لاقت نجاحًا واسعًا تشجع الفريق السوفيتي للمزيد، فتم إطلاق عائلة من السيارات العائلية الصغيرة عرفها العالم باسم "سامارا" منذ 1984، وتواصل إنتاج الشركة في تقديم طرازات تتمتع بأداء قوي وسعر تنافسي.  

---

هذا النجاح الواسع لم يكن سوى تحليق يعقبه سقوط حاد وضربات متتالية، ولكن لادا ليست بالخصم السهل الذي يستسلم للظروف، ففي الحلقة القادمة نتابع سويًا كيف واجهت مصيرها بصلابة أشد من ذلك الجليد الذي يكسو جبال موطنها.

 

VAZ-2101

 

 

فيات 124

 

 

نيفا
اضافة اعلان
اضافة اعلان
اضافة اعلان
اضافة اعلان
اضافة اعلان


ذات صلة

وكيل لادا في مصر : تجميع "فيستا " وارد خلال 2020

12:09 م الأحد 29 يوليو 2018

الأمل ترفض طلب روسيا بتجميع "فيستا سيدان" داخل مصر

1:27 م الإثنين 23 يوليو 2018

وكيل BYD -لادا : 17 أتوبيسا كهربائيا تصل الإسكندرية يوليو المقبل

1:37 م الإثنين 25 يونيو 2018

إقرأ ايضا

لوسيد.. التطور السريع من تصنيع البطاريات إلى السيارات

1:12 م الأحد 13 سبتمبر 2020

في وداع شيفروليه أفيو.. رحلة المحبوبة الأمريكية أفيو في مصر؟

6:10 م الإثنين 24 أغسطس 2020

بعد إحياء التصنيع مجددًا.. تعرف على تاريخ شركة النصر للسيارات

12:05 م الإثنين 22 يونيو 2020

قصة صعود شركة بيجو الفرنسية للسيارات واختيار الأسد شعارا لها

5:52 م السبت 06 يونيو 2020

قصة "ميني كوبر".. قناة السويس السبب في اختراعها

10:48 ص الإثنين 11 نوفمبر 2019

كسرت خوف زوجها مؤسس "مرسيدس بينز".. قصة أول إمرأة تقود السيارة

11:47 ص السبت 02 نوفمبر 2019