عالم السيارات

15 ربيع الآخرة 1442 30 نوفمبر 2020

الرئيسيةالرئيسية محليات
هل ستنخفض الفائدة البنكية قبل عام 2020.. وما مدى تأثيرها على قطاع السيارات؟
# الثلاثاء , 24 ديسمبر 2019 12:19 م
هل ستنخفض الفائدة البنكية قبل عام 2020.. وما مدى تأثيرها على قطاع السيارات؟
هل ستنخفض الفائدة البنكية قبل عام 2020.. وما مدى تأثيرها على قطاع السيارات؟

 

 

في ظل تحسن الظروف الاقتصادية وتراجع معدلات التضخم في مصر خلال العام الجاري، واصل البنك المركزي خلال 2019 بتخفيضات على الفائدة البنكية بشكل تدريجي ليصل مجموعها إلى 4,5% قبل بضعة أيام من حلول عام 2020، والسؤال الذي يُطرح حاليا هل سيخفض المركزي الفائدة للمرة الأخيرة في قرار مفاجئ قبل اختتام العام الجاري، الأمر الذي يؤثر بدوره على كافة القطاعات الاقتصادية وعلى رأسها سوق السيارات الذي ستزدهر مبيعاته بطبيعة الحال نظرا للعملاء الذي يشترون سياراتهم من خلال البنوك.

في سياق متصل توقعت نيفين المسيري خبيرة مصرفية والرئيس التنفيذي والعضو المنتدب للبنك الأهلي المتحد سابقا، أن يستقر البنك المركزي على نسبة التخفيضات التي أقرها على الفائدة البنكية خلال العام الجاري، مع الإعلان عن تخفيضات جديدة مع مطلع 2020، لافتة بأن القرارات التي اتخذها البنك المركزي كانت صعبة للغاية ولكنها تصب في صالح الاقتصاد المصري على المدى البعيد.

وأشارت المسيري خلال تصريحات خاصة لـ"عالم السيارات"، أن البنك المركزي سيتبع السياسة التدريجية في تخفيض الفائدة البنكية خلال العام المقبل أيضا، على الرغم أنها تشكل عبء مالي على كافة البنوك إلى جانب أذونات الخزانة، موضحة أن تلك الإجراء بتخفيض الفائدة المستمر من شأنه جذب مشروعات واستثمارات خارجية، فضلا عن إقامة مشاريع تنموية جديدة.

وأكدت الخبيرة المصرفية على ضرورة ارتكاز الدولة على النهوض بالصناعة والتجارة بمختلف المجالات والعمل على تصديرها؛ وذلك في ظل المناخ الاقتصادي الجيد الذي تمر به البلاد واستغلال تفوق سعر الدولار على الجنيه المصري في التصدير للخارج وتحديدا إلى السوق الأفريقي الذي يعد بيئة خصبة لاستقبال السلع المصرية سواء السيارات أو غيرها.

من جانبه توقع محمود مسعد مدير فروع المصرية للسيارات، ثبات الفائدة البنكية حتى انتهاء العام الجاري، مع ترقب شديد للتخفيضها من جهة البنك المركزي مع بداية حلول العام الجديد بنسبة تتراوح ما بين 1% إلى 2% كأقصى تقدير مما سيصب في مصلحة قطاع السيارات ويسهم في انتعاشه خاصة للمستهلك الذي يشتري سيارته من خلال التعاملات البنكية ويتأثر بشكل مباشر بانخفاض الفائدة البنكية.

وأشاد مسعد خلال تصريحات خاصة لـ"عالم السيارات"، بقرارات البنك المركزي التي من شأنها ضبط القطاعات الاقتصادية وبث روح العمل بها خاصة قطاع السيارات الذي شهد ركودا كبيرا خلال الفترة الماضية، لافتا أن رفع العبء الائتماني ليصل إلى 50% بدلا من 35% يسهم في تحسين نسبة مبيعات السيارات الفترة المقبلة.

 
#
  • تعليقات Facebook
اقرأ ايضا