عالم السيارات

19 رجب 1442 02 مارس 2021
الرئيسيةالرئيسية مقالات
يناير .. هل سيكون شهر الحسم .. لـ BMW في مصر ؟
بقلم / حسين صالح
# السبت , 16 يناير 2021 12:57 م
يناير .. هل سيكون شهر الحسم .. لـ BMW في مصر ؟
يناير .. هل سيكون شهر الحسم .. لـ BMW في مصر ؟
 
 
الحسم حتى ولو بالإعلان رسمياً عن الاب الشرعى المحتمل لعلامة BMW  في مصر بات من الألغاز .. لا شك أن الوكيل الجديد بات معروفا اسماً وجنسية وتاريخاً .. لكن اين الخطط والاستراتيجيات والمشاريع الطموحة التي من المفترض ان تواكب هذه الانطلاقة ؟ حتى يشعر عملاء هذه العلامة الألمانية العريقة بالسكينة والاطمئنان فيما يخص حقوقهم في الصيانة والضمان !!
 
معلوماتى الشخصية ان هناك مفاوضات على أعلى مستوى تسير بواسطة ممثلين عن الوكيل السابق القطري الجنسية بتكليف مباشر منه وبين رجل الأعمال الكويتي _ الوكيل الجديد _  لحسم ملف المصنع وبعض صالات العرض ومراكز الصيانة المملوكة للوكيل القديم  .. وقد تكون هذه المفاوضات سببا في التعاون المؤقت بين الوكيل السابق والحالى .. لكن ماذا لو تعثرت هذه المفاوضات من منطلق رغبة كل طرف في الخروج بأفضل مكاسب ؟ 
 
لو لا قدر الله تعثرت هذه المفاوضات فإن علامة " بى ام دبليو " في مصر سوف تواجه مزيداً من التحديات شديدة الصعوبة .. ليه ؟ 
 
للأسف الشديد فإن الوضع الراهن في ترتيب جدول الدورى بين BMW  و منافسهم اللدود " مرسيدس " التي تعيش أزهى عصورها في مصر بات مثل الفرق بين الاهلى وبيراميدز .. لصالح مرسيدس بالقطع 
 
وفى حال التعثر المحتمل سوف تخسر BMW من 35 : 40 % من أوراقها او بمعنى ادق الطرازات المجمعة محلياً .. والفترة المحتملة لإنجاز هذا الأمر سوف يستغرق مدة لن تقل عن 6 أشهر وخلال تلك الفترة قد تتسع الفجوة بين "مرسيدس" و "بى ام دبليو" اكثر واكثر .. وسوف ترتفع مدة وتكلفة العودة .. والتي اجزم بصعوبتها لكن قوة علامة "بى ام دبليو" قادرة على التعويض .. 
 
ومن ناحية أخرى فإنه لو تعثرت هذه المفاوضات قد ينتهي التعاون المؤقت الحالي من جانب الوكيل السابق الأمر الذى قد يؤثر على توفير خدمات ما بعد البيع لعملاء "بي ام دبليو" الذين يتكبدون مزيد من المبالغ الإضافية لأنهم اختاروا علامة لها مكانتها ووضعها المرموق _ وبناءاً عليه هم يدفعون أكثر في الخدمات وأسعار قطع الغيار وليس من اللائق ان يتم وضعهم في موقف مخزى .. موقف يتسم بالفنتازيا ..  بيفكرنى بمشهد العزاء في فيلم طيور الظلام عندما توجه أحد المعزين لعادل امام (فتحى ) وقاله _ والدك _  الله يرحمه _ كان واخد منى 5000 ج قبل ما يموت على سبيل خدمة ما  .. وكان الرد صادما .. قاله روح خدهم منه!!
 
الموضوع مش هزار ولا سخرية  .. بجد الأمر محتاج دراسة السيناريوهات المحتملة التي سوف يتعرض لها العملاء خاصة فيما يتعلق بالضمان .. لأنه لو حدث فراغ في السلطة لعلامة "بى ام دبليو" حتى لو كان مؤقت  .. من المسؤول عن خدمات الضمان في المرحلة الانتقالية ؟؟
 
قد يظن البعض انها من المشاكل محدودة التأثير في ضوء قوة الأطراف المشار لها سلفاً وضخامة الحدث  .. لكن هذه المشاكل قد تكون بمثابة دعاية مدفوعة الأجر بمعرفة "بى ام دبليو" لمزيد من التعزيز لمبيعات ومكانة "مرسيدس" في مصر
 
#
  • تعليقات Facebook
اقرأ ايضا