عالم السيارات

13 ربيع الآخرة 1442 28 نوفمبر 2020

الرئيسيةالرئيسية من هنا وهناك
فولفو تسقط 10 سيارات جديدة من ارتفاع 30 مترًا لتدريب أطقم الإنقاذ
عمر عبد المقصود
# الإثنين , 16 نوفمبر 2020 12:45 م

 

 

من الطبيعي في عالم السيارت أن تثبت كل علامة تجارية لمنافسيها وعملائها على حد سواء قوة تحمل سيارتها، وكفاءة عوامل السلامة والأمان فيها، أو حتى مدى جاهزيتها للطرق الوعرة أو غير الممهدة، ويحدث ذلك عادةً من خلال اختبارات قاسية للتصادم وباستخدام معدات وأماكن مجهزة ومخصصة لتلك الاختبارات.. لكن شركة فولفو قد نفذت خلال اليومين الماضيين ما يمكن أن يطلق عليه أقصى اختبارات تصادم على الإطلاق، حيث أسقطت عدة سيارات جديدة عدة مرات من رافعة على ارتفاع 30 مترًا.

وقد يبدوا أن الأمر دعائي للفت الأنظار للوهلة الأولى، وإلا فلماذا لم تستخدم "فولفو" حلبات وساحات الاختبار المصممة خصيصًا لهذا الغرض؟ لكن الإجابة سنعرفها في السطور القادمة.

قررت الشركة بحسب ما كشف "هاجن جوستافسون" أحد كبار المحققين في فريق أبحاث حوادث المرور لسيارات فولفو في هذه الاختبارات منح عمال خدمات الإنقاذ فرصة تدريب قيّمة على إنقاذ المصابين والعالقين في أجواء حوادث طبيعية، وخارج نطاق المختبرات والحلبات المجهزة، ولكي يبدو كل شئ طبيعي، حيث أشار "جوستافسون" إلى أن عادةً ما تتحطم السيارات في المختبرات والحلبات المخصصة لتلك الاختبارات فقط، ولكن للمرة الأولى يتم اسقاط سيارات من رافعة في اختبارات للإنقاذ.. وأضاف: "كنا نعلم أننا سنشهد تشوهات شديدة بعد الاختبار، وقد فعلنا ذلك لمنح فريق الإنقاذ تحديًا حقيقيًا للعمل معه."

وعادةً ما يستخدم المتخصصون في الإنقاذ سيارات محطمة مسبقًا في التدريب على عمليات الإنقاذ للمصابين والعالقين في الحوادث، والتي تتوافر لدى مركز سلامة سيارات فولفو.. كما تستخدم الكثير من الطرق التي تحاكي حوادث السيارات، كاختبارات التصادم العادية التي تسمح لعمال الإنقاذ بالاستعداد لأي سيناريو محتمل ومحاكاة القوى الناتجة عن أكثر الحوادث خطورة، لكن صانع السيارات السويدي "فولفو" ابتكر طريقته الخاصة.

أسقطت للمرة الأولى عدة سيارات فولفو جديدة عدة مرات من رافعة على ارتفاع 30 مترًا (سنترك لخيالك السرعة التي سقطت بها تلك السيارات) حيث ساعدت هذه التجربة في تكرار الضرر الموجود في أكثر سيناريوهات الاصطدام خطورة، كحوادث السيارات الفردية التي تحدث على سرعات عالية جدًا، أو الحوادث التي تنطوي على اصطدام سيارة بشاحنة بسرعة عالية، أو الحوادث التي تتعرض فيها السيارة لضربة شديدة من جانبها.

في مثل هذه السيناريوهات ، من المرجح أن يكون الأشخاص المحاصرون داخل السيارة في حالة حرجة، لذلك فإن الأولوية هي إخراجهم من السيارة إلى المستشفى في أسرع وقت ممكن، وباستخدام أدوات الإنقاذ الهيدروليكية المعروفة في الصناعة باسم "فكي الحياة" يجب أن يحدث ذلك سريعًا، حيث غالبًا ما يتحدث المتخصصون في الإنقاذ عن "الساعة الذهبية" حيث يحتاج المصاب إلى الإفراج عنه ونقله إلى المستشفى في غضون ساعة واحدة بعد وقوع الحادث.

في المجموع، أسقطت فولفو 10 سيارات من طرازات مختلفة عدة مرات، وسيتم جمع جميع النتائج من حوادث الاصطدام وأعمال الإنقاذ الناتجة في تقرير بحثي شامل سيتم توفيره مجانًا لعمال الإنقاذ في جميع أنحاء العالم.

 
#
  • تعليقات Facebook