عالم السيارات

12 ذو القعدة 1442 21 يونيو 2021
الرئيسيةالرئيسية بروفايل
هوندا أكورد.. 10 أجيال.. من الأجداد إلى الأحفاد
أمنية صلاح الدين
# السبت , 31 أكتوبر 2020 10:38 ص

 

 

 

تاريخ طويل السيارة اليابانية هوندا أكورد امتد في عشرة أجيال كاملة منذ سبعينيات القرن الماضي. وطوال هذه العقود نجحت السيارة في حشد محبيها ليتوارث هذا الحب من الجدود إلى الآباء ثم الأبناء والأحفاد وصولاً إلى عصرنا الحالي.. وفي السطور التالية رحلة زمنية سريعة عبر تاريخها الطويل.

 

بداية الفكرة

عندما قدمت هوندا سيارتها سيفيك في بداية السبعينيات، كانت بمثابة أول نجاح ذو انتشار واسع لها في الأسواق، لذلك عكفت على البحث عن كيفية الاستفادة من هذا النجاح وتقديم سيارة تتمتع بمزايا أفضل من جميع النواحي.. وهكذا بدء العمل على السيارة الجديدة وبذل جهود مكثفة لجعل محركها أكثر هدوء وملاءمة للسرعات العالية وكذلك تطوير نظام التعليق للوصول إلى تحكم أفضل أثناء القيادة، وجعل نظام التوجيه يتناسب مع السيارة السيدان خفيفة الوزن، والتركيز على تقليل الضوضاء في البدن والهيكل.

ومع اللمسات الأخيرة تم اختيار اسم "أكورد Accord" والذي يعني انسجام أو توافق، بحيث يعكس رغبة هوندا في تحقيق التناغم بين السيارة والناس. وقد قامت أوبل برفع دعوى قضائية ضد هوندا بسبب تشابه اسم أكورد الجديد مع سيارتها ريكورد، ولكن لم تنجح هذه الدعوى وخرج الجيل الأول من هوندا أكورد إلى النور.

 

الجيل الأول 1976

تم تدشين الجيل الأول في 7 مايو عام 1976 والذي كان عبارة عن سيارة هاتشباك بثلاثة أبواب ومحرك 68 حصانًا، والتي شهدت مبيعات جيدة بسبب كفاءتها في استهلاك الوقود.

في العام التالي تم تقديم نسخة سيدان بأربعة أبواب تتمتع بقوة حصانية أعلى بلغت 72 حصانًا.. ورغم بناءها على نفس قاعدة الهاتشباك إلا أنها جاءت أكثر اتساعًا وراحة من الداخل، وتعتبر أول سيارات هوندا في اليابان تأتي بإضافات مثل: طاسات مزخرفة لإطارات السيارة، وكذلك أغطية المقاعد.

عام 1979 تمت إضافة نسخة LX من أكورد الهاتشباك تتمتع بمكيف هواء وساعة رقمية وباور ستيرنج.  

حصلت بعض الأسواق لاحقًا على تعديلات في تصميم السيارة مثل أمريكا الشمالية، حيث وصلت نسخ من أكورد بتعديلات منها تصميم المصد الأمامي والشبكة الأمامية والمصابيح الخلفية، إلى جانب تعديلات ميكانيكية في المحرك.

 

الجيل الثاني 1981

تم إطلاق الجيل الثاني من أكورد بتاريخ 22 سبتمبر عام 1981 في اليابان وأوروبا وأمريكا الشمالية. وقد بدأ إنتاجها في مصنع هوندا بولاية أوهايو لتكون أول سيارات هوندا التي يتم إنتاجها في الولايات المتحدة، كما أنها أصبحت السيارة اليابانية الأكثر مبيعًا في السوق الأمريكي لمدة 15 عامًا.

تم تحديث التصميم الخارجي والمقصورة الداخلية ولكن تشابهت المواصفات الميكانيكية مع النسخة السابقة، وتم إتاحة اختيار نظام Electro Gyrocator وهو أول نظام ملاحة أوتوماتيك في العالم داخل سيارة.

نظرًا للوائح الفيدرالية المتعلقة بالإضاءة في الولايات المتحدة، جاءت نسخة أكورد في السوق الأمريكي بتعديلات مختلفة تتناسب مع هذه اللوائح، بينما جاءت نسخة أكورد في السوق الياباني تتوفر بإمكانية التحكم في ارتفاع نظام التعليق.

عام 1982 قدمت هوندا ناقل حركة أوتوماتيك رباعي الاسطوانات مع محرك سعته 1.8 لترًا، وذلك بدلاً من ناقل الحركة ثلاثي السرعات نصف أوتوماتيك.

عام 1983 حصل الجيل الثاني من هوندا أكورد على تعديلات جديدة في التصميم مع اختيارات جديدة في محركاتها. وتمتع الإصدار LX مزايا عديدة منها: نظام تثبيت سرعة، مكيف هواء، فرامل كهربائية، باور ستيرنج، أبواب ونوافذ تفتح وتغلق كهربائيًا، ساعة رقمية..

وتعتبر هوندا أكورد من أولى السيارات اليابانية التي جاءت بنظام تحكم بواسطة الكومبيوتر ونظام حقن وقود متعدد المنافذ (إنجكتور أو حاقن لكل اسطوانة)، فكان ذلك في إصدارات SE ذات المحرك ذو سعة 1.8 لترًا والذي تم إنتاجه عام 1984. وفي العام التالي تم تحديث الإصدار SE ليصبح SEi  بمحرك قوته 111 حصانًا ليكون بمثابة نهاية ملائمة للجيل الثاني، ومن جديد تم تقديم إصدارات وتحديثات متنوعة حسب كل سوق.

 

الجيل الثالث 1985

انطلق الجيل الثالث من أكورد داخل موطنه الياباني في 4 يونيو عام 1985 ثم وصل إلى السوق الأوروبي وأمريكا الشمالية لاحقًا في نفس العام. وجاءت السيارة تتمتع بتصميم خارجي جذاب وضعه المصمم Toshi Oshika وكان من أبرز ما فيه هو المصابيح الأمامية الخفية، ففازت أكورد بجائزة سيارة العام في اليابان في نفس عام إطلاقها.

يعتبر الجيل الثالث هو أول سيارات هوندا المصممة بـنظام double wishbones في الأمام والخلف (أي مقصين علوي وسفلي عند كل جنب على شكل عظمة الترقوة)، وقد تم بناؤها بإعدادت توفر لها مزيد من الثبات وقدرة أفضل على التحكم، فيما اختلفت محركاتها وفقًا لكل سوق تتواجد فيه.

وجاءت هوندا أكورد الثالثة تتوفر بأشكال مختلفة فتنوعت ما بين سيدان، هاتشباك بثلالثة أبواب، إصدار Shooting Brake بثلاثة أبواب يحمل اسم AeroDeck (مصطلح Shooting Brake يطلق على سيارة بتصميم مزيج بين الواجون والكوبيه)، كما أضافت هوندا إصدار كوبيه عام 1987.

 

الجيل الرابع 1989

مع زيادة شعبية السيارة جاء الجيل الرابع بحجم أكبر مقارنة بالجيل السابق ولكنه يتميز بنفس الخطوط الانسيابية السابقة، وتم استبعاد الطراز الهاتشباك لأول مرة من الأسواق الخارجية. كما قامت الصانعة اليابانية بعمل تحسينات في التصميم الهندسي، فجاءت نسخة السوق الأمريكي على سبيل المثال بمحرك جديد تمامًا سعته 2.2 لترًا ذو 16 صمام ونظام حقن وقود إلكتروني.. كما تم تحسين نظام نقل السرعة الأوتوماتيك في جميع إصدارات أكورد بحيث يتم تقليل الضوضاء والاهتزازات.  

في مطلع عام 1990 كشفت هوندا عن نسخة واجون كبيرة في بعض الأسواق، وفي العام التالي تم إعادة تقديم الإصدار SE (والذي كان معروف باسم SE-i) ولكن مع بعض التحديثات ومحرك بقوة 140 حصانًا يتصل بناقل حركة أوتوماتيك ذي أربع سرعات.

عام 1991 حصل الجيل الرابع على تحديثات محدودة في معظم الإصدارات، وتم إيقاف الإصدار SE مرة أخرى ليستخدم محركه ذو الـ 140 حصانًا في إصدارات EX، ولكن للأسف مع التحديثات الجديدة لم تعد هناك المصابيح الأمامية التي كانت تظهر وتختفي.

 

الجيل الخامس 1994

لأول مرة في تاريخ أكورد قامت هوندا بتطوير نسختين مختلفتين في الجيل الخامس منها الذي انطلق في خريف عام 1993، فتم تخصيص نسخة للسوق الأوروبي بينما كانت النسخة الثانية للسوق الياباني وأمريكا الشمالية. وقد قامت هوندا بالتعاون مع مجموعة "روفر" البريطانية في تصنيع نسخة أكورد الأوروبية جنبًا إلى جنب مع السيارة "روفر 600" (حيث كانت الصانعتان قد تعاونتا بنجاح من قبل في إنتاج كل من هوندا ليجيند وروفر 800). وفي عام 1996 خضعت السيارة لتعديلات محدودة اشتملت المصابيح الأمامية والمصد والشبكة وغطاء المحرك مع تعديلات بسيطة في الخلف.

تم بيع هذا الجيل من أكورد في اليابان تحت اسم "إيسوزو أسكا".. وفازت أكورد الخامسة بجائزة سيارة العام في اليابان (للمرة الثانية) عند بداية إنتاجها في 1993.. وامتدادًا لامتيازات موطن هوندا الياباني تم إنتاج ثلاث نسخ عالية الأداء من أكورد عُرفت باسم SiR، وقد تم تعزيزها بمحرك قوي بمواصفات يابانية تنطلق منه قوة 192 حصانًا، وجاءت بفئات سيدان وكوبيه وواجون. 

جاءت أبعاد النسخة الأمريكية أعرض من السابق مقابل انكماش طولها بما يتوافق مع متطلبات السوق الأمريكي، وفي عام 1995 خضعت السيارة لعملية تعديل Facelift من أجل طراز 1996، واشتملت التعديلات أجزاء مثل المصدات والواجهة الأمامية والمصابيح الخلفية.

يعتبر الجيل الخامس هو أول سيارات أكورد يتم تصنيعها وبيعها في الفلبين. 

 

الجيل السادس 1998

جاء الجيل السادس من أكورد محملاً برياح التغيير، حيث قامت هوندا بإيقاف إنتاج فئة الكوبية في اليابان بينما توقف إنتاج فئة الواجون في أمريكا الشمالية مقابل تطوير فئة الكوبيه من أجلها.. وخرج من هذا الجيل أيضًا نسختان بأداء عالي للأسواق المحلية داخل أوروبا واليابان هما Euro R و  Type R. 

 

الجيل السابع 2003

للمرة الثالثة فازت أكورد بجائزة سيارة العام في اليابان، وذلك في نفس عام تدشين الجيل السابع منها.. وكانت النسخ الخاصة باليابان وأوروبا قد تم دمجها في شاسيه نسخة أكورد اليابانية السابقة، ولكن بعد منحها بدن خارجي جديد وإتاحتها في فئات سيدان وستيشن واجون.

انطلقت أكورد في أوروبا باختيارات متعددة للمحرك ذات أداء أقوى مثل محرك سعة 2.0 لترًا يطلق 154 حصانًا، وآخر سعته 2.4 لترًا ينطلق منه 189 حصانًا، إلى جانب محرك تيربو ديزل بقوة 140 حصانًا.

كما في الأجيال السابقة، حصلت أمريكا الشمالية على نسختها الخاصة من أكورد (والتي تختلف عن النسخة اليابانية والأوروبية) وأتاحت هوندا السيارة هنا في فئة السيدان و كذلك الكوبيه التي حصلت على مزيد من القوة فجاءت بمحركات تنطلق منها 240 حصانًا، كما تم تقديم إصدار هجين في مطلع عام 2005.

 

الجيل الثامن 2008

تم طرح الجيل الثامن من أكورد في شكله الجديد خلال منتصف عام 2008، وكانت السيارة تحمل اسم "أكورد يورو" في أسواق مثل استراليا ونيوزلندا، بينما كان اسمها "أكيورا TSX" في أمريكا الشمالية ولها ملامحها المختلفة عن النسخة اليابانية، أما في موطنها الياباني انطلق الجيل الثامن تحت اسم "هوندا انسباير" قبل أن يتوقف في سبتمبر 2012، وفي الصين عُرفت السيارة باسم "هوندا سبيريور" والتي تم تطويرها لاحقًا في جيل ثاني مستقل.

في ماليزيا تم إعادة تسمية الجيل الثامن من أكورد وتغيير الشعار ليصبح اسم السيارة "بروتون بيردانا" بدءًا من ديسمبر 2013، وكانت تستخدم من مسئولي الحكومة.. في عام 2015 توقف إنتاج النسخ الخاصة بمواصفات أستراليا ونيوزلندا، كما توقفت المبيعات في أوروبا.

 

الجيل التاسع 2013

استعانت هوندا بالمهندس Shoji Matsui (الذي كان يعمل على سيارة أكورد ما بين 1985 و 1996) ليكون مسئولاً عن تطوير الجيل التاسع، ولأول مرة في هوندا يتم تطوير إحدى سياراتها بالكامل تحت إدارة الرئيس التنفيذي Takanobu Ito.

انطلقت السيارة في الولايات المتحدة منذ سبتمبر 2012 كطراز عام 2013، وكذلك في كندا، ولاحقًا تم طرحها في روسيا في فبراير 2013، وفي يونيو تم تقديم الإصدار الهجين في السوق الياباني مع توقف "إنسباير" كما ذكرنا مسبقًا.

اعتبارًا من 2014 قامت هوندا بتصدير أكورد من الصين إلى أسواق مثل: الشرق الأوسط وأفريقيا وأعضاء كومونويلث الدول المستقلة. ورغم انتهاء الجيل التاسع في 2017 إلا أنه استمر في تايلاند حتى عام 2019 في معظم الأسواق ذات نظام عجلة القيادة على الجهة اليمنى.   

 

الجيل العاشر 2018

تم الكشف عن الجيل العاشر (الذي نعرفه الآن) في يوليو 2017، وبدأ طرحه للبيع في شهر أكتوبر كطراز عام 2017 في الولايات المتحدة، وكان من ضمن المزايا الجديدة هو أجهزة استشعار في الخلف للمساعدة في الركن، شاشة عرض رأسي HUD، نظام للتعرف على الإشارات المرورية.. وفي هذا الجيل أصبحت أكورد متاحة كسيدان بأربعة أبواب فقط بعد وقف إنتاج الفئة الكوبيه.

تتابع وصول أكورد العاشرة إلى الأسواق، ومؤخرًا حصلت على تعديلات جديدة facelift لطراز عام 2021 كنوع من تجديد الدماء، وتضمنت اللمسات الجديدة شبكة معدلة ومصابيح أمامية أكثر وهجًا وتصميمات جديد للعجلات، وفي الداخل أصبحت تطبيقات Apple CarPlay و Android Auto مواصفات قياسية.. كما تم استبعاد ناقل الحركة اليدوي بسبب قلة المبيعات.   

 

 
#
  • تعليقات Facebook
اقرأ ايضا