عالم السيارات

11 ربيع الأول 1442 27 أكتوبر 2020

الرئيسيةالرئيسية مقالات
علامات استفهام حول صفقة انتقال وكالة BMW فى مصر! "1"
حسين صالح
# الأربعاء , 14 أكتوبر 2020 12:13 م
علامات استفهام حول صفقة انتقال وكالة BMW  فى مصر! "1"
علامات استفهام حول صفقة انتقال وكالة BMW فى مصر! "1"

 

 

قبل  حوالي عقدين تم تغيير وكيل علامة " بي إم دبليو" في مصر _ تغييرًا كان حتميًا في ضوء الظروف القهرية التي تعرض لها وكيل العلامة الألمانية الأسبق في تلك الفترة؛ علما بأن الوكيل الأسبق والأول لعلامة BMW  في مصر  _ حسام أبوالفتوح _ حصل على الوكالة في عام 78  _  الأمر الذي يشير إلى أن الحد الأقصى لتمثيل هذه العلامة في مصر لا يجب أن يتخطى حاجز العقدين  _ من وجهة نظر الصانع البافاري الألماني!

علمًا بأن أي تغيير جذري يواكبه غياب عن السوق لإعادة ترتيب الأوراق ومواجهة بعض الشائعات التي قد تواكب هذا التغيير.. والمنافسة لا ترحم .. خاصة بعد دخول علامات أوربية عملاقة  لحلبة المنافسة على السيارات الفاخرة !!  

من هذا المنطلق نرى أن صفقة انتقال أو بيع الوكالة في الوقت الحالي يشوبها كثيرًا من الغموض وعلامات الاستفهام.. نطرحها بدورنا على الطرف الوحيد الذي بات معلوما لنا في هذه الصفقة _ الشركة الأم _ نتعشم في إجابة شافية!  

• خلال 17 عامًا  تمثل عُمر الوكيل الحالي الذي تنتهي ولايته في مصر  بنهاية العام الحالي _ نجح خلالها في تجاوز  عقبات ومطبات لا حصر لها _ خاصة في بداية عهده _ وحقق نتائج غير مسبوقة في معظم هذه السنوات نال على إثرها إشادة وتكريم من الشركة الأم.

السؤال هُنا : لماذا ترفض الشركة الأم تمثيلًا مقبولًا للشريك المصري الذي أدار علامة BMW في مصر رغم انجازاته السالفة؟ رغم تحفظنا على أدائه في بعض الفترات.. ولكن الأرقام وتبوءه لموقع الصدارة على مستوى السيارات الفارهة لعدد كبير من السنوات  يؤكد جدارته بتمثيل العلامة العريقة في مصر !

 

ما هو المصير الـمحتمل لعدد (1700 ) عامل مصري ممن يعملون تحت مظلة الوكيل الحالي .. الذى  تنتهي علاقته بعلامة BMW بنهاية العام الحالي؟

ومع هذا لم ينل هذا الملف الاهتمام المستحق من الأربع أطراف اللذين تفاوضوا حول هذه الصفقة وهم: الشركة الأم، الوكيل السابق القطري الجنسية، الشريك المصري المسؤول عن  الاستيراد والبيع، الوكيل الجديد _ الذي يضم تحالف خليجي كويتي سعودي!

_ رغم أن علاقة الوكيل الحالي تنتهى بنهاية العام الحالي فإن الأمر يشوبه غموضًا وتعتيمًا غير مسبوقين،  قد يؤثر بدوره على مستوى الخدمات لعملاء بي إم دبليو؛ لإن القائمون على هذه الخدمات يعيشون لحظات قلق وترقب، فهل سيتم الإعلان الرسمي عن الصفقة مع الاحتفال برأس السنة؟       

السؤال الأخير: هل يوجد شريك مصرى يمتلك خبرة في قطاع السيارات في الصفق؟ أم سوف يتم تقنين الأمر بتخصيص نسبة ضئيلة لمصري بغض النظر عن خبراته؟

نتعشم أن نتلقى إجابات شافية من العملاق البافاري.. مع التأكيد على أننا  لسنا ضدالتغيير أو نسعى  لمساندة طرف على حساب أخر.. فقط نريد الشفافية .. حتى لا يترك الأمر للتكهنات والتخمينات.

فإذا كان من حقكم عدم تجديد عقد وكيل حالي _وفقًا لحق كل طرف_ فمن حقنا أن نجتهد لكشف النقاب عن أسباب و حيثيات التغيير، وكذا التعنت _ من وجهة نظر المنطق _ مع الشريك المصري _ رغم نتائج أعماله خلال 17 عامًا تولى خلالهم مقاليد حكم علامة بي إم دبليو العريقة في مصر.

رغم نجاحه في أن يرد للعلامة الألمانية العريقة كرامتها ومكانتها بعد الاهتزاز الذى تعرضت له خلال فترة انتقال الوكالة من الأسطورة / حسام ابوالفتوح إلى الوكيل الحالي.

نكتفى بهذا القدر وغدًا سوف نتناول عدة محطات جوهرية في هذا الملف، ودور المسئول الألماني  الكبير الذى زار مصر خلال ديسمبر الماضي في تحويل البوصلة من مصر إلى الخليج.

_ احتمالية لجوء أحد الأطراف المشار إليها إلى القضاء للحصول على حق رعاية العلامة التجارية والاستثمارات الضخمة التي تم إنفاقها من أجل هذا الهدف، أسوة بموقف مثيل قامت به الشركة الألمانية البافارية مع وكيل سابق لها في سوريا.

ولدينا تفاصيل الصدام كاملا من خلال مصدر صحفى سورى تربطنا به علاقة وثيقة

وكذلك سوف نشير إلى المدير العام المحتمل والذي عمل لعدة سنوات لدى وكيل BMW في قطر!

 

 
#
  • تعليقات Facebook