عالم السيارات

12 ربيع الأول 1442 28 أكتوبر 2020

الرئيسيةالرئيسية محليات
"صني في المقدمة".. ارتفاع مبيعات السيارات الاقتصادية خلال أغسطس مقارنة بشهر يوليو
هالة القاضي
# الثلاثاء , 29 سبتمبر 2020 11:27 ص
"صني في المقدمة".. ارتفاع مبيعات السيارات الاقتصادية خلال أغسطس مقارنة بشهر يوليو
"صني في المقدمة".. ارتفاع مبيعات السيارات الاقتصادية خلال أغسطس مقارنة بشهر يوليو

 

 

تربعت سيارة نيسان صني على عرش مبيعات السيارات الاقتصادية من فئة الـ”CAR-B”، حيث استحوذت على نسبة 33,7% ما يُعادل 6964 وحدة من إجمالي المبيعات لتلك التي وصلت إلى 20663 وحدة، وذلك وفقًا لما ذكره تقرير مجلس معلومات سوق السيارات "أميك" الصادر عن شهر أغسطس الماضي.

بينما جاءت في المرتبة الثانية سيارة رينو لوجان بنسبة 21,8% ما يُعادل 4514 وحدة، تلتها مباشرة في المركز الثالث سيارة إم جي5 بنسبة 14,1%، بعدد وحدات وصل إلى 2919 وحدة.

وحسب "أميك" فاستحوذت سيارة بيجو 301 على نسبة 7,2% أي ما يساوي 1494 وحدة، تلتها مباشرة في المركز الخامس سيارة لادا جرانتا بنسبة 6,2% ما يُعادل 1274 وحدة.

أما سيارة شيفرولية أفيو ذات التصنيع المحلي فحصدت على المركز السادس بنسبة 5,1% في السيارات الأكثر مبيعًا من فئة السيارات الاقتصادية خلال شهر أغسطس على الرغم من وقف إنتاجها من قِبل الوكيل الرسمي المحلي ممثلًا في شركة المنصور للسيارات، وحققت مبيعات وصلت إلى 1056 وحدة.

بينما استطاعت سيارة رينو ستيب واي الحصول على المركز السابع بنسبة 3,8% ما يُعادل 792 وحدة، تلتها مباشرة في المركز الثامن سيارة ستروين سي إليزيه بنسبة 3,5% ما يُعادل 713 وحدة.

وجاءت رينو سانديرو في المركز التاسع بنسبة 2,6% ما يُعادل 530 وحدة، تلتها في المركز الأخير سيارة فورد فيستا بنسبة 0,7% ما يساوي 139 وحدة.

وشهدت مبيعات سوق السيارات المصري تخبط خلال الأشهر الماضية؛ نتيجة تداعيات أزمة فيروس كورونا المُستجد على الاقتصاد العالمي بشكل عام والمحلي على وجه التحديد، ولكن مع إعلان الحكومة المصرية خطة التعايش مع الفيروس اللعين وفتح الخدمات أمام المواطنين بشكل تدريجي، دبت الحركة مُجددًا في مبيعات السيارات.

وبالنظر إلى مبيعات شهر أغسطس الماضي، نجد أن ثمة طفرة انعكست على مبيعات السيارات الاقتصادية التي بلغت 20663 وحدة؛ حيث ارتفعت مبيعاتها مقارنة بشهر يوليو السابق له، الذي سجلت مبيعات السيارات الاقتصادية خلاله 16365 وحدة.

ويرى خبراء في قطاع السيارات المصري أن المبيعات من الممكن أن تشهد طفرة ملحوظة الفترة المقبلة في حال تخلى الوكلاء والموزعين ومن بعدهم تجار السيارات عن سياسة البيع والشراء الخاطئة، وفي مقدمتها ظاهرة "الأوفر برايس" التي انتشرت مؤخرًا على العديد من الطرازات في السوق المحلي، الأمر الذي ساهم في عزوف عدد لا بأس به من العملاء ممن كانوا يرغبون في الشراء.

أخبار متعلقة:

هل ستنتعش مبيعات السيارات بعد تخفيض الفائدة البنكية؟

رغم طرحها منذ أشهر قليلة.. تفوق ملحوظ لـ كابتيفا في مبيعات الـ SUV

 
#
  • تعليقات Facebook