عالم السيارات

12 جمادى الآخرة 1442 25 يناير 2021
الرئيسيةالرئيسية من هنا وهناك
جولة جديدة لجيمس بوند خلف مقود أستون مارتن DB5 في 2020
أمنية صلاح الدين
# الثلاثاء , 18 أغسطس 2020 03:17 م
جولة جديدة لجيمس بوند خلف مقود أستون مارتن DB5 في 2020
جولة جديدة لجيمس بوند خلف مقود أستون مارتن DB5 في 2020

صداقة من نوع خاص يمتد تاريخها لعدة عقود جمعت بين العميل السري جيمس بوند وسيارات مواطنته الإنجليزية "أستون مارتن". وبعد تقاعده لعدة سنوات يعود من جديد لحياة الجاسوسية وتعود معه من الماضي أيقونته المفضلة "أستون مارتن DB5"، والتي شاركته النجاح في مهمات سابقة وتستمر معه في مواجهة الشر الجديد. 


تم تجهيز سيارة بوند بمجموعة من الأسلحة القاتلة التي تساعده في محاربة الجريمة، ومنها: مدافع رشاشات مخبأة في الرفارف، سلاح إطلاق مسامير، درع متحرك مقاوم للرصاص، مدقات مصغرة، رشاشات زيتية، مضخة لإطلاق الضباب، ومقعد ركاب قابل للفصل. إلا أن هذه الإعدادات بالطبع لا تعمل بشكل حقيقي، ولكن يتم الاعتماد على المؤثرات المرئية والصوتية داخل الفيلم لتبدو حقيقية لأقصى درجة، كما تطلق مضخات الدخان والزيت مواد محاكية لتبدو مماثلة للواقع.


كانت المسيرة المشتركة للعميل السري وأستون مارتن قد بدأت خلف مقود DB5 عام 1964 في فيلم Goldfinger، لتترك حينها انطباعًا مبهرًا لدى المشاهد وتضيف بصمة مميزة إلى شخصية بوند، وتشاركه بعدها في ستة أفلام أخرى مثل: Thunderball و Casino Royale، وآخرهم Skyfall و Spectre.

أما خلف عدسات تصوير الفيلم وفي مدينة "نيو بورت باجنل" يتم تصنيع 25 نسخة يدويًا من DB5 الجديدة، في نفس المنشأة التي خرج منها سابقًا الـ 898 نسخة الأصلية من ذات الطراز ما بين العامين 1963 و1965. وقد حرصت الصانعة الإنجليزية على إعادة إنتاج السيارة بشكل مماثل للنسخ الكلاسيكية الأصلية، حتى أنها استعانت بالمسئول عن المؤثرات الخاصة في أفلام بوند ليتولى مهمة الإشراف على إعادة إنتاج السيارة ولكن بدون أسلحة فتاكة J.    


تتألق النسخ الحديثة بنفس الطلاء الفضي المميز للسيارات الأصلية، وفي الداخل أيضًا جاء الجلد مطابق في اللون والملمس وكذلك لوحة القيادة تبدو مماثلة لإصدارات الستينيات مع بعض الاختلافات البسيطة التي تشير إلى العصر الحديث مثل: الاتصال بالأقمار الصناعية في الملاحة واستخدام الهاتف. وأسفل غطاء المحرك يرقد قلب السيارة سداسي الأسطوانات ذو سعة لترية قدرها أربعة لترات والقادر على توليد 286 حصانًا، وتستطيع السيارة الانطلاق من ثباتها إلى سرعة 100 كم/س خلال ثمان ثوان، فيما تتجاوز سرعتها القصوى 230 كم/س. 


أما الفرق الأكثر وضوحًا بين نسخة الماضي والحاضر والذي لا يخطأه أحد هو سعرها، حيث كان سعر نسخة الستينيات 12.850 دولار، بينما يقدر سعر نسخة 2020 بنحو 3.5 مليون دولار! وقد تم بيع جميع النسخ الـ25 بالفعل ومن المقرر تسليمهم لمالكيهم خلال الأشهر القادمة.

 
#
  • تعليقات Facebook
اقرأ ايضا