عالم السيارات

06 صفر 1442 23 سبتمبر 2020

الرئيسيةالرئيسية محليات
هل تنجح مُذكرات التفاهم ومحاولات الدولة في إحياء مصنع النصر للسيارات مرة أخرى؟
نور أحمد
# الثلاثاء , 23 يونيو 2020 05:25 م
هل تنجح مُذكرات التفاهم ومحاولات الدولة في إحياء مصنع النصر للسيارات مرة أخرى؟
هل تنجح مُذكرات التفاهم ومحاولات الدولة في إحياء مصنع النصر للسيارات مرة أخرى؟

 

 

محاولات عديدة الحكومة المصرية للنهوض بقطاع صناعة السيارات في مصر، ويعد إعادة إحياء مصنع النصر للسيارات أحد أهم السبل للدخول بقوة في مجال صناعة السيارات، نظراً لما يعكسه تاريخ المصنع من نجاح سابق للدولة المصرية في اقتحام مجال صناعة السيارات.

وشهد الأسبوع الماضي توقيع مذكرة تفاهم بين شركة النصر لصناعة السيارات التابعة للشركة القابضة للصناعات المعدنية، إحدى شركات وزارة قطاع الأعمال العام، وشركة "دونج فينج" الصينية الرائدة في مجال صناعة السيارات، لإنتاج السيارات الكهربائية بطاقة تصل إلى 25 ألف سيارة سنويًا، كما سبق أن وقعت الشركة مذكرة تفاهم أخرى مع شركة بروتون الماليزية لإنتاج نحو 20 ألف سيارة، وتستهدف الشركة الوصول للطاقة القصوى للشركة بإنتاج حوالي 45 ألف سيارة سواء كهربائية أو تقليدية.

فهل تنجح هذه الجهود ومذكرات التفاهم مع الشركات العالمية في إعادة إحياء مصنع النصر مرة أخرى لنرى انتاجه من السيارات قبل نهاية عام 2021 كما وعد هشام توفيق، وزير قطاع الأعمال العام، الذي شهد على مذكرات التفاهم بين المصنع والشركة الصينية والماليزية؟

ويرى اللواء حسين مصطفى، خبير السيارات، أن إعادة تشغيل مصنع النصر للسيارات يعد أملاً للمصريين للتقدم في مجال صناعة السيارات، وخاصة أن "النصر" تعد أول شركة لصناعة السيارات في مصر حيث تم تأسيسها منذ 60 عاماً، لذلك فإن إعادة إحياءها يعطي أملاً كبيراً لقطاع صناعة السيارات في مصر.

وأوضح مصطفى في تصريح لـ "عالم السيارات" أنه لكي تنجح عملية إعادة إحياء مصنع النصر للسيارات لابد من المسئولين والقائمين عليه إجراء الدراسات واتخاذ مجموعة من الإجراءات التي تقودهم لإنجاح الاتفاقيات الجديدة للمصنع ولضمان إعادة إحياء المصنع بنجاح، ومنها إعادة تأهيل المصنع بتزويده بأهم الآلات والأجهزة الحديثة في صناعة السيارات وذلك بالتعاون مع الشركات التي تتعاون معها في صناعة السيارات، هذا إلى جانب الاستفادة من البنية الأساسية الموجودة بالفعل في مصنع النصر، مؤكداً أنها بنية قوية وسيكون لها دوراً قوياً في عودة المصنع للحياة.

وأضاف خبير السيارات أنه يجب دراسة السوق المصري قبل تحديد عدد السيارات التي سيتم لإنتاجها سنوياً خاصة السيارات الكهربائية، مشيراً إلى أن السوق سيستوعب السيارات التقليدية التي تم الاتفاق على إنتاجها بالتعاون مع شركة بروتون، ولكن يجب دراسة جيدة للسوق والبنية التحتية للدولة فيما يتعلق بالسيارات الكهربائية قبل البدء في الإنتاج.

واقترح أن يتم تشكيل فريق متخصص في مجال صناعة السيارات لاختيار وتدريب المهندسين والفنيين والعاملين على التقنيات والأجهزة الحديثة لصناعة السيارات، بحيث نضمن تدفق خطوط إنتاج بجودة عالية تتناسب مع تاريخ شركة النصر.

واختتم بأنه يتمنى نجاح التجربة وأن يتم تحويل مذكرات التفاهم إلى عقود فعلية البدء في اتخاذ خطوات فعلية لإنتاج السيارات في أقرب وقت ممكن.

 
#
  • تعليقات Facebook
اقرأ ايضا
نيسان روج موديل 2021 تدخل خطوط الإنتاج الثلاثاء , 22 سبتمبر 2020 07:27 م