عالم السيارات

20 ذو القعدة 1441 10 يوليه 2020

الرئيسيةالرئيسية محليات
هل الوقت الحالى مناسب لشراء سيارة جديدة أم انتظار موديلات 2021 ؟ .. خبراء يجيبون
# الأحد , 31 مايو 2020 01:09 م
هل الوقت الحالى مناسب لشراء سيارة جديدة أم انتظار موديلات 2021 ؟ .. خبراء يجيبون
هل الوقت الحالى مناسب لشراء سيارة جديدة أم انتظار موديلات 2021 ؟ .. خبراء يجيبون

حالة من الاضطراب وصعوبة التنبؤ بما هو قادم تسيطر على سوق السيارات في مصر، فبعد أن شهد السوق حالة من التفاؤل في بداية عام 2020 بعد تطبيق إلغاء الجمارك على السيارات المستوردة من تركيا وانخفاض أسعار عدد كبير من السيارات المستوردة، وبدأت المبيعات في الانتعاش خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام، جاء فيروس كورونا ليتسبب في شلل للسوق منذ أواخر مارس الماضي، حيث شهد السوق تراجعاً في المبيعات خلال شهري أبريل–وفقاً للتجار والموزعين- بسبب اتخاذ الحكومة العديد من الإجراءات الاحترازية منها تعليق استخراج تراخيص السيارات الجديدة واستمرار انتشار الفيروس في البلاد.

وتدارك القائمون على سوق السيارات ما يتعرض له السوق من انهيار، فأعادت الحكومة المصرية فتح استخراج تراخيص السيارات في 26 أبريل، وسارع وكلاء العلامات التجارية المختلفة بالإعلان عن تخفيضات على الكثير من الطرازات، وأعلن التجار والموزعون عن عروض ترويجية للترويج للسيارات ودفع العملاء للشراء وإعادة حركة البيع إلى السوق مرة أخرى.

وتم بالفعل الإعلان عن تخفيضات على 17 طرازاً لعلامات تجارية مختلفة في السوق المصري منذ فتح التراخيص حتى الآن ومنها تويوتا فورتشنر، أوبل أسترا، إم جي 6، هوندا أكورد، فولكس فاجن تيجوا، سيات ليون، شيفروليه ماليبو، وغيرها من الطرازات، ولكن هل تدفع هذه التخفيضات المستهلكين للشراء في الوقت الحالي باعتباره الوقت المناسب للشراء بأسعار منخفضة، أم ينتظر المستهلكون طرح موديلات 2021 المتوقع توفرها في الأسواق خلال أشهر قليلة؟

يرى اللواء حسين مصطفى، خبير السيارات، إن التخفيضات في أسعار السيارات التي يشهدها السوق خلال الفترة الحالية تعد فرصة مناسبة للشراء، مؤكداً أن التوقيت الحالي هو الأنسب للشراء مشيراً إلى أن انتشار فيروس كورونا جعل من الصعب التوقع بالقادم.

وأوضح مصطفى أنه على الرغم من اتجاه العالم لإعادة فتح الاقتصاد، وعودة مصانع السيارات للعمل مرة أخرى بعد توقفها بسبب جائحة كورونا، إلا أن عدد المصانع التي عادت بالفعل للعمل ليست كبير، كما أنه من المتوقع أن يتم طرح موديلات 2021 خلال الفترة القادمة ولكن ليس بالكم الكافي والمُعتاد طرحه في الأسواق، لذلك يمكن لمن يحتاج سيارة جديدة أن يشتريها في الوقت الحالي لأن القادم غير معلوم.

وأضاف أن السوق المصري يشهد حركة بيع وشراء ليست بالقدر الكافي، ولكنها تتناسب مع حجم التخفيضات التي تشهدها أسعار السيارات خلال الفترة الحالية.

أما علاء السبع، عضو الشعبة العامة للسيارات باتحاد الغرف التجارية، فيرى أن قرار شراء سيارة جديدة أو تغيير السيارة القديمة بأخرى زيرو أصبح مرتبط بحاجة المستهلك وليس بالأسعار والتخفيضات، موضحاً أن تذبذب حالة السوق وعدم استقرار الأوضاع في مصر والعالم كله بسبب فيروس كورونا جعل من الصعب التنبؤ بما هو قادم.

وأوضح أن حاجة المستهلك المُلحة للشراء هي التي تحدد الوقت المناسب لشراء سيارة جديدة، وأنه من يحتاج للشراء في الوقت الحالي يمكن أن يستفيد بالخصومات والتخفيضات الحالية على السيارات، وأن من يريد انتظار موديلات 2021 سينتظر حتى لو ارتفعت الأسعار، قائلاً أن المال لم يعد له قيمة في ظل الوباء الذي يسيطر على العالم.

وأشار إلى أن السوق يشهد حالة فريدة من نوعها وهي انخفاض العرض وانخفاض الطلب أيضا، مشيراً إلى أن هناك نقص في بعض الموديلات في السوق نتيجة تأثر الصناعة بشكل عالمي بفيروس كورونا وغلق المصانع العالمية كما يوجد تراجع في الطلب نتيجة تأثر المستهلك بالفيروس.

وأضاف أن طرح موديلات 2021 من السيارات محلية التجميع سيبدأ طرحها خلال شهر يونيو للسيارت المحلية، وسيتوالى بعدها طرح موديلات العام الجديد من السيارات المستوردة.

 

 
#
  • تعليقات Facebook
اقرأ ايضا