عالم السيارات

14 جمادى الآخرة 1442 27 يناير 2021
الرئيسيةالرئيسية محليات
سوق السيارات يتعايش مع كورونا.. تخفيض أسعار وطرازات جديدة تعيد الأمل للقطاع
نور أحمد
# الإثنين , 11 مايو 2020 03:55 م
سوق السيارات فى مصر يتعايش مع كورونا.. تخفيض أسعار وطرازات جديدة تعيد الأمل للقطاع
سوق السيارات فى مصر يتعايش مع كورونا.. تخفيض أسعار وطرازات جديدة تعيد الأمل للقطاع

يبدو أن سوق السيارات المصري أعلن عدم الاستسلام، وقرر التعايش مع فيروس كورونا المستجد، الذي بدأ انتشاره في مصر بداية من النصف الثاني من شهر مارس الماضي، وتسبب في ركود كافة قطاعات الحياة بعد ما لجأت الحكومة لاتخاذ إجراءات احترازية كان بعضها قاسياً على الاقتصاد المصري بكافة مجالات للوقاية من الفيروس المستجد والحد من انتشاره، وطالت هذه الإجراءات قطاع السيارات الذي أصيب بشلل تام لأكثر من شهر ونصف نتيجة للعديد من القرارات التي تسببت في تجميد نشاطه ولكن على صعيد آخر كانت سبباً في الحد من تزايد أعداد الإصابات خلال تلك الفترة.

وكان تعليق العمل بوحدات المرور، ووقف إصدار تراخيص السيارات الجديدة القرار الأصعب الذي واجهه سوق السيارات خلال تلك الفترة، والذي تسبب في شبه توقف في مبيعات السيارات، مما دفع بعض المعارض الصغيرة لتسريح موظفيها والعاملين بها لعدم القدرة على دفع رواتبهم خلال تلك الفترة، وبدأ الوكلاء والتجار برفع أًصواتهم ومناشدة الحكومة المصرية بإعادة فتح التراخيص أمام السيارات الجديدة، واقتراح حلول وبدائل للتقليل من التزاحم في مكاتب المرور، مثل الاقتراح الذي بادر به رؤوف غبور، الرئيس التنفيذي لمجموعة جي بي أوتو غبور، والذي ينص على منح تراخيص السيارات للوكلاء مباشرة فور استلامهم للسيارات من الجمارك تجنباً للزحام الذي تشهد وحدات المرور يومياً، لتتوالى بعد ذلك مطالب ومفاوضات التجار والوكلاء مع الحكومة لإعادة فتح التراخيص.

قرارت حكومية تعيد الحياة لقطاع السيارات

وبدأت الحكومة المصرية تُعيد النظر في وضع الاقتصاد المصري في ظل استمرار انتشار فيروس كورونا، قبل أن يصرح الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء في المؤتمر الصحفي الذي عُقد في 24 أبريل الماضي بأن الحكومة تعمل جاهدة على الموازنة بين الوقاية من انتشار فيروس كورونا واستمرار دوران عجلة الاقتصاد، وأعلن مدبولي خلال المؤتمر عن قرار وصفته رابطة تجار السيارات بأنه يعيد الحياة إلى شريان قطاع السيارات، وهو عودة عمل وحدات المرور لاستخراج تراخيص السيارات الجديدة بداية من يوم 26 أبريل الماضي مع التشديد على تطبيق الإجراءات الوقائية لمنع انتشار الفيروس مثل ارتداء الكمامة، والقفازات، والحفاظ على التباعد الشخصي بين المواطنين خلال تواجدهم بوحدات المرور.

وتوالت قرارت الحكومة المصرية التي تسير في طريق تعايش سوق السيارات المصري مع وجود فيروس كورونا، فأعلن مدبولي عن فتح تجديد تراخيص السير بوحدات المرور، وكذلك عودة العمل في الشهر العقاري وإصدار التوكيلات الخاصة ببيع السيارات، وكانت هذه القرارات سبباً في عودة الحياة وحركة البيع للسوق مرة أخرى بعد توقف دام لأكثر من شهر.

وتأتي القرارت السابقة في الوقت الذي سمحت خلاله الحكومة المصرية باستمرار حركة التجارة والشحن بين الدول، وفرضت مصلحة الجمارك ما يسمى بالحجر الصحي على السيارات المستوردة حيث يتم تعقيم السيارات والاحتفاظ بها لعدة أيام للتأكد من القضاء على أية فيروسات قد تنتقل من خلال ملامسة هذه السيارات.

عودة المبيعات سوق السيارات

بدأت المبيعات تعود لسوق السيارات بعد عودة استخراج وتجديد التراخيص، ووفقاً لما قاله شريف سعيد، مدير أباظة أوتو تريد لتوزيع السيارات، لـ "عالم السيارات" إن الحركة عادت لمبيعات السيارات منذ فتح التراخيص، خاصة يومي الجمعة والسبت الذي ترتفع خلالهما مبيعات السيارات.

كما أعلن إبراهيم لبيب، الرئيس التنفيذي للمجمعة التأمينية للتأمين الإجباري على السيارات، أن وحدات المرور شهدت إقبالاً كبيراُ لاستخراج تراخيص السيارات منذ اليوم الأول لاستئناف العمل، موضحاً أنه تم ترخيص 8580 سيارة ملاكي "زيرو" خلال الـ 9 أيام الأولى لفتح التراخيص، وذلك على الرغم من استمرار انتشار فيروس كورونا وتزايد أعداد الإصابات مقارنة بالأيام الأولى لانتشاره في مصر.

استمرار الخطط السنوية للشركات رغم كورونا

من الواضح أن تصريح رأفت مسروجة، الرئيس الشرفي للأميك، الذي أدلى به لـ "عالم السيارات" كان هو الطريق الذي تسلكه بالفعل شركات السيارات خلال الفترة الماضية، حين قال إن هناك إتجاه عالمي للتعايش مع فيروس كورونا وإعادة فتح المصانع ونزول المواطنين للعمل في جميع القطاعات ومنها قطاع السيارات، واستمرار سير العمل بخطة شركات السيارات في مصر والعالم.

فنجد عادل خضر، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لشركة المنصور للسيارات، يؤكد أن خطة استثمارات شركته ثابتة ولم تتغير أو تتأثر بأزمة فيروس كورونا، مؤكداً أن خطة الشركة مستمرة على مستوى الجمهورية وفقاً للجدول الزمني لعام 2020 والموضوع مسبقاً.

وأكد خضر خلال مؤتمر صحفي للمنصورعبر الفيديو كونفرانس أنه سيتم افتتاح ثلاثة مراكز الخدمة للشركة خلال الفترة القادمة، على أن تتراوح فترة الانتهاء من تأسيسها من ثلاثة إلى ثمانية أشهر.

وفي السياق ذاته، أكدت نهى المليجي، مدير عام علامة سيات في مصر، لـ "عالم السيارات" أن الشركة تعمل بشكل منتظم وفقاً للخطة السنوية التي أعدتها قبل ظهور أزمة كورونا، وللذك لم تجد الشركة ما يدعو لتأجيل طرح سيارة جديدة على السوق المصري مثل ليون كوبرا التي وصلت دفعة صغيرة منها إلى مصر خلال شهر أبريل الماضي.

وأيدها في ذلك كل من عماد حلمي، الرئيس التنفيذى لشركة دينامكس وكيل فيات في مصر، وشريف فهيم، مدير تسويق علامة كيا في مصر، مؤكدين أن شركاتهم تعمل وفقاً للخطة السنوية المُعدة مسبقاً، دون تغيير فيها، وأن أي تعديل يطرأ على الخطة سيكون بناءاً على الأحداث الجارية وقرارات الحكومة المتعلقة بها والتي قد تؤثر على سير الخطة السنوية لوكلاء العلامات التجارية.

طرح طرازات جديدة رغم كورونا

وتأكيداً لاستمرار سير الخطط السنوية للشركات على الرغم من انتشار فيروس كورونا، أعلن العديد من وكلاء العلامات التجارية المختلفة في مصر عن طرح موديلات 2020 من بعض الموديلات خلال الفترة السابقة، مثل فولكس فاجن باسات موديل 2020 التي وصلت إلى مصر .

كما اتخذ العديد من الوكلاء خطوات جريئة، معلنين عن طرح طرازات جديدة تُطرح لأول مرة في سوق السيارات المصري في ظل انتشارفيروس كورونا، وبدأ وكيل العلامة التجارية سوزوكي بهذه المجازفة حين أعلن عن طرح الطراز الجديد سوزوكي اسبريسو في السوق المصري بداية شهر أبريل الماضي، وتبعه وكيل علامة سيات في مصر الذي أعلن عن طرح طراز للعلامة التجارية وهو ليون كوبرا.

وأخيراً طراز شيفروليه كابتيفا الذي أطلقته رسمياً ولأول مرة في مصر مجموعة المنصور للسيارات الوكيل الرسمي لعلامة شيفروليه عبر الفيديو كونفرانس، ولم تستسلم الشركة أمام فيروس كورونا وقررت التقدم في خطتها وطرح سيارتها الجديدة رسمياً بأي طريقة ممكنة.

التخفيضات والعروض على أسعار السيارات 

على الرغم من توقعات بعض خبراء السيارات والعديد من الوكلاء بارتفاع أسعار السيارات وانتهاء عروض التخفيض على بعض الطرازات خلال الفترة القادمة خاصة بعد توقف المبيعات لمدة تجاوزت الشهر، وهذا ما حدث بالفعل مع بعض الطرازات مثل هيونداي توسان التي ارتفعت أسعار جميع فئاتها بقيمة 5 آلاف جنيه، كما تم الإعلان عن تقليص عروض التخفيض على كل من بروتون ساجا وزوتي Z100  ونيسان قشقاي بقيمة 5 آلاف جنيه لكل منهما.

إلا أن التخفيضات التي شهدتها العديد من الطرازات الأخرى كانت الأقوى، فشهدت بعض الطرازات خلال الأسبوعين الماضيين العديد من التخفيضات والعروض مثل تويوتا فورتشنر التي شهدت تخفيضاً على فئاتها الثلاثة بقيمة 25 ألف جنيه لكل فئة.

وكذلك أودي Q7 التي شهدت فئتها الوحيدة في السوق المصري تخفيضاً وصل إلى 50 ألف جنيه.

كما تم الإعلان عن عروض ترويجية وتخفيض على بروتون اكسورا موديل 2019 بقيمة 20 ألف جنيه.

وأخيراً أعلن وكيل هوندا تخفيضاً على سيارة أكورد وصل قيمته إلى 11 ألف جنيه.

 
#
  • تعليقات Facebook
اقرأ ايضا