عالم السيارات

16 شوال 1441 07 يونيو 2020

الرئيسيةالرئيسية مقالات
لو الناس خلصت .. مش هتعرفوا تعملوا مليارات
حسين صالح
# الثلاثاء , 07 أبريل 2020 04:12 م
لو الناس خلصت .. مش هتعرفوا تعملوا مليارات
لو الناس خلصت .. مش هتعرفوا تعملوا مليارات
مفيش شك أن تصريحات بعض رجال الأعمال التي خرجت على خلفية الوضع الراهن .. لم يحالفها التوفيق او الملائمة .. و في الوقت ذاته لابد ان نعترف بأننا لا نملك الحد الأدنى من ثقافة الإختلاف .. لا نستعين في إختلافاتنا بالحجج والبراهين بقدر اعتمادنا على الإساءة والتخوين .. ومن جانب أخر فإن معظم رجال الأعمال يظنون أنهم مستهدفون _ هم _ وأموالهم .. خاصة من العاملين تحت سقف مؤسساتهم  ..
 
لكن هكررها للمرة الثانية .. ليه مفيش حلول بديلة ؟ ليه كل طرف مصر على تحميل تكلفة اثار الأزمة للآخر منفرداً ؟  ما ينفعش بدل المجهود المستهلك في تبادل الإتهامات .. نوجهه للتفكير في عرض حلول ؟ اى أزمة بقدر ما تحمله من إبتلاء .. ربما تكون فاتحة خير وإنطلاقة على الصعيد العام والخاص .. كيف ؟ 
 
سوف أتحدث هنا عن القطاع الذى امثله وهو قطاع السيارات .. وجهة نظرى ان الصين رغم إقتراب القضاء على أزمة كورونا _ الا أننى أرى ان هناك حاجز نفسى كبير سوف يؤثر على حجم واردتهم الخارجية .. من ابرز هذه الواردات مكونات السيارات .. والتي تعتمد عليها مصانع السيارات العملاقة حول العالم في تصنيع سياراتهم .. 
 
هناك العديد من العلامات التجارية العريقة تعانى الان بسبب نقص كبير في المكونات .. لماذ لا نستغل الأزمة إيجابيا بعمل دراسات جدوى تحصر هذه الاحتياجات من جانب .. ومن جانب اخر نركز في بعض القطع والأجزاء التي تعتمد على خامات نستطيع توفيرها ؟ خاصة لو وضعنا في الاعتبار المميزات التي قد ترجح كفتنا في ضوء سهولة وسرعة التنقل بيننا وبين مصانع السيارات الأوربية .. 
 
ارى ان المصانع الأوربية المغلقة فى ضوء أزمة كورونا سوف ترحب جدا بإنشاء كيانات صناعية بإستثمارات مشتركة برعايات حكومية .. لسد الفجوة التى بدأت اثارها بالفعل بسبب إغلاق المصانع وسوف تستغرق وقتاً طويلاً حتى بعض  زوال الأزمة فى ضوء الحاجز النفسى المشار اليه ..
 
انا لا أتحدث عن أحلام تتسم بالخيال .. فلدينا بعض التجارب الناجحة جداً  في هذا الشأن .. ولكن ما احلم به مشروعاً قومياً يتكاتف فيه الجميع برؤية إستراتيجية .. تصب في مصلحة الدولة ورجال الأعمال وتتيح فرص عمل كثيفة .. وتعزز من قيمة العملة المحلية . وتخلق مزيد من التوطين لصناعة السيارت وتتفق مع تكليفات الرئيس السيسى للحكومة بضرورة توطين صناعة السيارات في مصر .
 
وختاما عايز أقول لرجال الأعمال .. ان السوق المصرى بحجمه الكبير كان من ابرز أسباب نمو اعمالكم .. ولو الناس ماتت كلها او بعضها على اثر كورونا وفقاً لتصريح احدكم فانكم لن تجدوا سوقا .. يعنى سوف تنكمش اعمالكم .. وقد تتأثر ملياراتكم .. خاصة ان الفرص المتاحة للاستثمار فى أسواق خارجية بديلة باتت معدومة .. فى ظل حالة الحظر التى خيمت على جميع بقاع الأرض .. ابحثوا عن سبل تشغلوا بها الناس بدلاً من الاقتراح بموتهم او موت بعضهم
 
 
 
 
 
#
  • تعليقات Facebook
اقرأ ايضا