عالم السيارات

15 شوال 1441 06 يونيو 2020

الرئيسيةالرئيسية محليات
تجار السيارات: 50% من المعارض أغلقت.. ونقدم مساعدات للعمال
# الأربعاء , 01 أبريل 2020 01:02 م
تجار السيارات: 50% من المعارض أغلقت.. ونقدم مساعدات للعمال
تجار السيارات: 50% من المعارض أغلقت.. ونقدم مساعدات للعمال

أكد أسامة أبو المجد، رئيس رابطة تجار السيارات أن 50% من معارض السيارات في مصر التزمت بتوصيات الرابطة بالغلق الكامل لمعارض السيارات في الوقت الحالي وحتى تخطي أزمة كورونا، وذلك كإجراء وقائي تتخذه الرابطة للمساهمة في جهود الدولة للحد من انتشار فيروس كورونا.

وقال أبو المجد في تصريح لـ "عالم السيارات" إن هناك الكثير من المعارض التي التزمت بالغلق الكامل ومنها معارض السبع، سلطان أوتو، IFG، أوتو 1، ومعارض محمد فهمي، وغيرها من المعارض التي التزمت بتوصيات الرابطة، مضيفًا أن هناك 30% من المعارض مستمرة في العمل ولكنها خفضت العمالة للنصف مع الاستمرار في دفع الأجور بناءا على توصيات الرابطة ً ومنها ماجيستيك، الزيتون مول، القرش، ألفا موتورز، وفاير بيرد.

وأضاف أن هناك 20% من معارض السيارات مستمرة في العمل بكامل طاقتها وبعضها خفض العمالة للثلث، مشيراً إلى أن أشهر المعارض المستمرة في العمل معارض سمير ريان، مبرراً استمرارها بأن لديها تكلفة تشغيل عالية جدا تجعلها مضطرة للاستمرار في العمل لتغطيتها.

وأكد أبو المجد أن الرابطة مستمرة في تمويل عمليات تعقيم المعارض، ومد عمال النظافة والبوفيه والسائقين بمعونات غذائية وأدوات التطهير والعناية الشخصية وذلك في إطار جهود التوعية ومساهمة من الرابطة للحد من انتشار فيروس كورونا.

وفي سياق آخر أعرب أبو المجد عن قلقه من قدرة الكثير من المعارض على الاستمرار خلال الفترة القادمة، مشيراً إلى أن تجارة السيارات في خطر بسبب بعض القرارات التي تُفرض على التجار مثل فرض البنك المركزي عقوبات على المعارض التي تتعامل نقداً في عمليات البيع.

وأوضح رئيس الرابطة أن التجار جميعًا يدعمون سياسة الشمول المالي والتعاملات البنكية في عمليات البيع، ولكن قرار البنك المركزي جاء في توقيت خاطىء وبمنتهى الخطورة، مشيراً إلى أن الظروف التي تمر بها تجارة السيارات في الوقت الحالي وارتباك السوق بسبب فيروس كورونا وإغلاق المعارض للحد من انتشاره تجعل من الصعب تطبيق القرار في الوقت الحالي.

وأضاف أن معارض بيع السيارات المستعملة هي الأكثر تضررًا من قرار البنك المركزي، موضحاً أن عميل المستعمل قد لا يكون لديه حساب بنكي ويريد الشراء نقداً ولا يمكن اجباره على الدفع من خلال التحويل البنكي، وكذلك التاجر لا يستطيع تحمل دفع غرامة بسبب البيع نقداً قائلًا "تاجر المستعمل بيكسب كام علشان يدفع غرامة؟!".

وأكد أن مثل هذه القرارت في هذه الأوقات يمكن أن تدفع الكثير من المعارض للإغلاق، والتجار للتوجه إلى تجارة أخرى غير السيارات، مشيراً إلى أن تجارة السيارات أصبحت صعبة جداً لأنها تصطدم بالكثير من الجهات مثل البنك المركزي والأحياء والضرائب، وهذا قد يدفع التجار للاستثمار في اتجاه وتجارة أخرى.

 
 
#
  • تعليقات Facebook