عالم السيارات

16 شعبان 1441 09 أبريل 2020
الرئيسيةالرئيسية مقالات
هل تؤثر نتائج سباقات السيارات فى خطط صانعى السيارات ؟
حسين صالح
# الثلاثاء , 03 مارس 2020 09:07 م
هل تؤثر نتائج سباقات السيارات فى خطط صانعى السيارات  ؟
هل تؤثر نتائج سباقات السيارات فى خطط صانعى السيارات ؟
سباق السيارات او صراع المحركات .. ليس مجرد رياضة تقليدية تتنافس من خلاله بعض الفرق التى تمثل علامات تجارية عملاقة .. معظمها من صانعى السيارات العالميين .. او أنها مجرد رياضة تعول عليها الشركات العالمية فى تسويق منتجاتهم او علاماتهم التجارية .. من منطلق شعبيتها الجارفة خاصة فى الدول الأوربية وكذا دول الخليج العربي .
 
ولكن الجانب الأكثر اهتماماً من جانب شركات السيارات ليس الوصول الى منصات التتويج بقدر متابعة مدى تاثير التطويرات والتقنيات التى طرأت على المحركات على اداء السيارات ودورها فى التأثير على الحسم .. بمعنى ان السباق أفضل فرصة لإختبار هذه التقنيات ومن ثم اضافة بعضها لسيارات الركوب العادية . خاصة فيما يتعلق بالسباقات التى تشترط الإعتماد على الطاقة الكهربائية لمتابعة المدى والقدرة والتسارع _ مثل سباق الفورمولا e 
 
وعلى جانب اخر فإن معظم الدول التى تهتم بشأن سباقات السيارات وشيدت حلبات طبقاً للمعايير الدولية  تحرص على استغلال شغف الأطفال بالسيارات .. ودون الاستعانة بمراكز البحوث المتخصصة فى الاستقصاءات ودراسة درجات الشغف لدى الأطفال .. فإن اى متابع لسلوك الطفل الترفيهي بمجرد دخوله مرحلة الإنتباه والشعور والإدراك .. سوف يكتشف بسهولة ان السيارة هى اللعبة الأولى التى تستحوذ على انتباه الطفل من منطلق مدى ما تتمتع به من ديناميكية تثرى عاملى الجذب والإنبهار لدى الطفل .. ولذا تعد بمثابة الخيار الأول لمعظمهم عند رغبته فى إقتناء سيارة .
 
لذا فإن الدول التى تسعى لبناء أجيال واعية .. اجيال تؤمن بقيمة البيئة النظيفة .. والتنقل الذكى .. تحرص على إتاحة الفرصة لطلبة المدارس والجامعات فى التواجد داخل حلبات السباق ومشاهدة فعاليات السباقات حتى يكتشفوا بأنفسهم العديد من القييم والمبادىء الحميدة التى ترسخها سباقات السيارات .. ولا يحتسب هذا الأمر على الدول الكبرى فحسب .. ولكن بعض الدول اللتى تسعى لتحقيق معدلات نهوض ونمو ادركت أهمية هذا الأمر  .. 
 
ولكن أين نحن من هذا الفكر ؟ للأسف حتى عهد قريب كنا نضرب المثل بالدول الصناعية والاقتصادية الكبرى .. لكن الان بتنا نضرب المثل بدول مع احترامى الكامل لها ولكنها لا تملك عشر ما نملكه من معطيات .. هم يعدون الأطفال للمستقبل الذكى ونحن نتعامل مع نبتز الطفل فى تعليمه ونقدم له البلطجى قدوة ومثل .. الأطفال هم السبيل الوحيد للنهوض بالمستقبل .. استغلوا عشقهم لبعض الأشياء وقدموا لهم القدوة الحسنة من خلال هذه الأشياء .. احنا خلاص عقولنا نحست على ارتكاب الأخطاء بل والتباهي بها .. فرصتنا فى أطفالنا
 
 
 
#
  • تعليقات Facebook
اقرأ ايضا