عالم السيارات

14 ربيع الآخرة 1441 11 ديسمبر 2019

الرئيسيةالرئيسية محليات
مستوردى قطع غيار السيارات يخفضون الأستيراد بنسبة 20%
# الأربعاء , 18 سبتمبر 2019 08:44 ص
مستوردى قطع غيار السيارات يخفضون الأستيراد بنسبة 20%
مستوردى قطع غيار السيارات يخفضون الأستيراد بنسبة 20%

 

شعبة قطع غيار السيارات: 15% تراجعا في المبيعات خلال 9 أشهر.. واستقرار الأسعار مقارنة بالعام الماضي
شلبي غالب: "الدولار الجمركي" سيؤدي لعدم استقرار السوق
مسئول مبيعات: العملاء يتجهون للورش لارتفاع أسعار التوكيلات
يحيي مختار: 25% تراجعا في الاستيراد.. و30% من قطع الغيار "تقليدية"
 
قال خبراء في قطاع قطع غيار السيارات، إن السوق شهد خلال الفترة الأخيرة العديد من التحديات والمعوقات، مما جعلها تؤثر سلبيا على المبيعات التي تراجعت إلى 15%، رغم استقرار الأسعار مقارنة بالعام الماضي.
وأكد الخبراء، أن مستوردي قطع غيار السيارات خفضوا الاستيراد بنسبة تتراوح ما بين 20 إلى 25%، نتيجة للتغيرات الجمركية الأخيرة، علاوة على اقتراب دخول السيارات الكهربائية مصر، مما يجلعها ستؤثر سلبيا على قطاع قطع غيار السيارات.

 

قال شلبي غالب نائب رئيس شعبة قطع غيار السيارات بالغرفة التجارية للقاهرة، إن سوق قطع غيار السيارات شهد خلال الفترة الأخيرة العديد من التحديات والمعوقات، أبرزها المنافسة وعدم استقرار سعر الدولار أمام الجنيه، وأخيرا تحرير الدولار الجمركي وربطه بأسعار البنك المركزي.
وأضاف غالب في تصريحات خاصة لـ"عالم السيارات"، أن مبيعات قطع الغيار تراجعت خلال الـ9 أشهر الماضية بنسبة تتراوح مابين 10 إلى 15%، نتيجة ضعب مبيعات السيارات، وعزوف العديد من العملاء عن إجراء الصيانة بشكل دوري للسيارة الخاصة به.

وأشار إلى أن إلغاء العمل بنظام الدولار الجمركي، وتسعير الدولار وفقا لسعر الصرف الحر المعلن من البنك المركزي، اعتبارا من أول سبتمبر الجاري، سيؤدي إلى عدم استقرار الأسعار، ومن المتوقع زيادة الأسعار حالة ارتفاع سعر الدولار أمام الجنيه.

وأكد مبيعات وأسعار قطع غيار السيارات في السوق المصري، يتوقف على عدة عوامل رئيسية، تتمثل في العرض والطلب والجودة والمنافسة، لافتا إلى أن توفير المنتجات للمستهلكين بأسعار مناسبة سيؤدي إلى زيادة حجم المبيعات.
وأشار إلى أن أسعار قطع غيار السيارات مازالت مستقرة مقارنة بالعام الماضي، ولم تختلف كثيرا إلا في جزء بسيط منها.

وفي السياق ذاته، قال يحيي مختار مسئول مبيعات في إحدى شركات قطع غيار السيارات، إن مبيعات السيارات بدأت في التراجع خلال الفترة الماضية نتيجة ضعف القدرة الشرائية لدى الأفراد نتيجة تراجع العملاء عن الصيانات الدورية للسيارات.

وأضاف مختار في تصريحات خاصة لـ"عالم السيارات"، أن العملاء أصبحوا يعتمدون فقط بالصيانات الأساسية وتؤجل عمل الصيانات الكبيرة، مما جعل سوق قطع الغيار يتأثر بشكل ملحوظ لبعض السيارات.

وأوضح مسئول المبيعات، أن الكثير من العملاء يفضلون الذهاب للورش ومراكز الخدمة بدلا من الذهاب إلي التوكيلات، وذلك نظرا لارتفاع الأسعار في التوكيل دون الأماكن الأخري، وأيضا لسهولة عمل الصيانات السريعة في تلك الأماكن.

واستكمل، أن البعض يفضل الذهاب للورش لقربها من أماكن تواجد العملاء ولا يشترط الحجز أو الذهاب لمكان بعينه لعمل الصيانة.

وأشار إلى أنه رغم العروض التي يقدمها وكلاء السيارات عن الصيانة، إلا أن العملاء يلجاون لقطع الغيار البديلة لرخص ثمنها مقارنة بسعر الوكيل والبعض يلجأ لقطع الغيار المقلدة التي تتسبب فيما بعد في عمل حوادث الطرق.

وأكد أن قطع غيار السيارات المستوردة تراجعت بنسبة تتراوح ما بين 20 إلى 25%، نتيجة للتغيرات الجمركيهة الأخيرة، علاوة على اقتراب دخول السيارات الكهربائية مصر، مما يجلعها ستؤثر سلبيا على قطاع قطع غيار السيارات.
وأشار إلى أن حوالي 30% من قطع الغيار الموجودة في السوق غير أصلية، ويعتمد عليها البعض نظرا لانخفاض أسعارها مقارنة بالأخرى.
 
 
 
 
 
#
  • تعليقات Facebook
اقرأ ايضا