عالم السيارات

21 شعبان 1440 26 أبريل 2019
الرئيسيةالرئيسية مقالات
رغم حالة الكساد.. جاجوار ولاندروفر فى القمة
حسين صالح
# الثلاثاء , 29 يناير 2019 02:14 م
فى ظل حالة الغليان التى تخيم على سوق السيارات على مستوى الشريحة الأعظم منه  وهي الشريحة المتوسطة،  هناك تغيرات محتملة وملموسة بدأت تظهر مؤشراتها على مستوى خريطة السيارات الفارهة او الفاخرة .. فى ضوء المتغيرات الجمركية التى طرأت على جميع الطرازات المصنوعة فى أوروبا . فبعد سيطرة وهيمنة لعلامتى  مرسيدس  وبى ام دابليو منذ منتصف السبعينات خاصة بعد افتتاح مصانع لتجميع طرازتيهما فى مصر حتى الآن .. واتساع الفجوة السعرية بينهما وبين العديد من العلامات العريقة التى تخاطب الشريحة الثرية، اصبح من الصعوبة دخول هذه العلامات فى منافسة حقيقية مع العملاقان الألمانيان بسبب الفجوة السعرية المشار اليها . ولم يكن عنصر السعر فقط الحاجز الابرز لعدم إنتشار هذه العلامات لكن ضألة المبيعات اثرت سلباً بطبيعة الحالى على سعر السيارة فى حالة إعادة بيعها. وهذا العامل تحديداً يحرص عليه اكثر من 90% من المستهلكين فى مصر .. بالإضافة طبعا الى إرتفاع تكلفة خدمات ما بعد البيع خاصة فيما يتعلق بصعوبة وجود ستوك من قطع الغيار أضف إلى ذلك الجمود الإدارى فى التطبيق الذى اتسم به بعض الخبراء الأجانب من مديرى بعض الشركات وعدم قدرتهم على فهم وإدراك طبيعة البيئة والظروف المصرية بما لها وما عليها.

فى هذا الشأن حدث موقف غريب وغير لائق من مدير عام مجموعة جاجوار ولاندروفر فى مصر الإنجليزى " باتريك " أظن فى نهاية القرن الماضي.. وكان الرجل يتميز بغرور وعجرفة ملموسة .. ودائم الشكوى من طبيعة المستهلك المصرى . ويعلق دائما فشله فى تحقيق مبيعات على طبيعة السوق المصرى الغريبة وإثناء فترة ولايته جاءه إتصال من أحد أهم رجال الأعمال بل إن تصنيفه الحالى رقم 1 على مستوى جميع رجال الاعمال فى مصر .. وينتمي الى عائلة تعد أيضاً العائلة الاكثر ثراءاً فى مصر  حيث أبدى رجل الأعمال رغبته فى شراء سيارة جاجوار .. وبناءاً عليه اتفقا على موعد وفى الموعد المحدد تأخر رجل الاعمال حوالى نصف ساعة بسبب ظروف الطريق .. ولكن مستر باتريك الذى كان رصيده من المبيعات صفر رفض مقابلة رجل الاعمال بسبب تأخره عن الموعد بنصف ساعة .!! 

رحل باتريك لبلاده غير مأسوف عليه .. ليس بسبب هذا الموقف ولكن لفشله فى تحقيق أية نتائج ملموسة خلال ولايته . وتولى المهمة خلفاً له احمد الغريب الذى استطاع بحكم رؤيته الرشيدة ان تتجاوز مبيعات جاجوار حاجز المئة سيارة بعد عام واحد فقط من توليه المهمة .. وهذا الرقم يعد بمثابة إنجاز فى ضوء المعطيات والظروف المحيطة ولا أنكر ان طراز جاجوار "اس تايب " بخطوطه الكلاسيكية وصالونه الملكى ساهم الى حد كبير فى تعزيز ودعم الغريب فى مهمته رغم ان سعره الذى طرح به - أظن فى عام 2002 - بلغ 700 الف جنيه وهو ضعف سعر  مرسيدس E300  والفئة الخامسة من بى ام دابليو . واعتقد ان الإختبار الاصعب الذى مرت به مجموعة جاجوار ولاندروفر فى مصر كان عقب إندلاع احداث يناير .. 

راهن معظمنا على ان بيع هذا النوع من الطرازات بات بمثابة المستحيل.. ولكن فى عام 2012 حققت الشركة معدلات نمو تخطت حاجز ال 50% - ولم تقف الشركة عند هذا الحد بل استغلت الشروط السخيفة الموضوعة من جانب احد منافسيها على شراء طرازاتها واقتنصت بعض عملاء المنافس بفضل سياسة التسعير الرشيدة والتغيير الشامل فى منظومة خدمات ما بعد البيع . لكن كل ما مضى شىء .. وما حدث ويحدث الان من جانبهم شىء اخر تماما .. عقب تنفيذ قرار إلغاء الجمارك على السيارات المصنوعة فى أوروبا .. فكر جديد فى جلب الطرازات خاصة الطرازات التى تحمل علامة لاندروفر .. تسعير يعكس رغبة ملحة فى الإستحواذ على نسب متميزة من اجمالى مبيعات السوق .. أنشطة ترويجية وتسويقية على نطاقات أوسع تتفق مع طموحاتهم . وقد استشعرت مدى جديتهم فى هذا الامر اثناء لقاء خاص جمعنى برئيس قطاع التسويق والمبيعات بالمجموعة إسلام توفيق .. 

ادركت من خلال هذا اللقاء الملاحظات المشار اليها .. وقد أعجبت جداً بمرونة الخطط المزمع تنفيذها بما يتواءم مع الأهداف الجديدة فيما يتعلق بتعزيز حجم المبيعات ولكن الامر المثير للإعجاب من وجهة نظرى إستغلالهم لحالة التراخى من جانب منافسيهم فيما يخص الإعلان عن الاسعار الجديدة عقب إلغاء الجمارك .. بالإعلان عن اسعار تنافسية أسفرت عن جذب و إستقطاب نسب هائلة من عملاء الشريحة الفارهة بشكل يتجاوز الاحلام .. وعندى يقين بأنه إذا تمكّن رئيس قطاع التسويق والمبيعات من تحقيق ما أعلن عنه من خطط ومشروعات طموحة خاصة فيما يتعلق بطرح طرازات مدمجة وعملية تنتمى لعلامة لاندروفر سوف يستحوذون على نسب قد تتخطى حاجز ال 20% من نصيب السيارات الفارهة بمصر.. علما بأنه لأول مرة في تاريخ الشركة وخلال فترة قياسية تصل قوائم الحجز على طرازات لاندروفر آلى منتصف العام الحالى.. فى إشارة قوية لدخولهم إلى حلبة المنافسة الشرسة فى قطاع السيارات الفارهة
#
  • تعليقات Facebook
اقرأ ايضا