عالم السيارات

19 ذو الحجة 1440 20 أغسطس 2019
الرئيسيةالرئيسية مقالات
قصة الموتوسيكلات في مصر
شريف علي
# الأحد , 23 ديسمبر 2018 07:46 م

بعد سنوات من دخول السيارات إلى مصر عرف المصريون الدراجات النارية كوسيلة أخرى للانتقال تغنيهم عن السيارة أو الدراجات العادية خاصة وأن الدراجة النارية سهلت على المصريين القيام بما كان يستحيل القيام به بالدراجة العادية التي كانت صاحبة الشعبية الكبرى في مصر بين وسائل الانتقال.


كانت الخمسينيات هي العصر الذهبي للدراجات البخارية وإن كانت شعبيتها الكبيرة تمتد إلى الثلاثينيات حيث بدأ استخدامها في المصالح الحكومية والشركات الخاصة كبديل رخيص للسيارة. واستخدمت الدراجات النارية في البريد وحظيت بشعبية كبيرة حتى أنها ظهرت على الطوابع المستخدمة في البريد المستعجل خلال ثلاثينيات القرن الماضي. ولكن كان العقد الخامس من القرن الماضي هو الفترة التي انطلقت فيها شعبية تلك الأداة على أفاق أوسع خاصة وأن البعض وجد فيها متعة تفوق ما تقدمه السيارة ووجد البعض الأخر فيها تقليعة جديدة تمثل خروجا على المألوف.


وكان أبرز دليل على ذلك نادي لعشاق الموتوسيكلات في أوائل الخمسينيات. وكان مقر هذا النادي مقهى شعبي في حي المنيرة كان مشهورا بالموتوسيكلات الكثيرة التي يتركها أصحابها أمام بابه. مثل هذا التجمع رابطة لعشاق الدراجات النارية في مصر أسسها مجموعة من اليونانيين والأرمن في مصر. كان أعضاء النادي خليطا من المصريين والأجانب الذين استوطنوا قبل سنين طويلة وساهم بعضهم ومنهم الأرمني أدورين فلورانس في إضفاء جو سحري على المكان بألعابه البهلوانية التي يرفع فيها جسده إلى الهواء و هو يقود دراجته النارية أمام أعين المارة. و وفقا لمل تذكره المصادر الصحفية القديمة كان أدورين عضوا لمجلس إدارة هذا النادي الشعبي و كان من الخبراء في ماركات الدراجات النارية في مصر ومنها هارلي  وBAS وتريامف وأيريال ورويال وصن بيم وتايجر وهي من الماركات الإنجليزية والأمريكية الشهيرة في العالم و التي إختفى بعضها اليوم ولكنها كانت الأكثر شعبية في مصر خلال تلك الفترة.  كان للنادي أمينا للصندوق يدعى الحاج محمود عمر وكان من مالكي موتوسيكلات هارلي. وكانت دراجته النارية مشهورة بحجمها الضخم والأحرف الأولى لإسمه والتي كتبها على المقعد والهوائي الزجاجي الطويل المنتهي بجزء معدني مدبب.


كان حسن حسنين بطل الجولف العالمي الشهير - في حينها بالطبع – من أعضاء هذا النادي وكانت دراجته النارية من إنتاج شركة أيريال أما حسن منيب فكان مخولا من أعضاء النادي في كل ما يتعلق بهم من شئون وكان منيب يتولى تصوير فعاليات النادي. وكان للنادي أعضاءا كثيرين مثلوا خليطا من كافة شرائح المجتمع وتذكر منهم مجلة الموتور ثلاثة مصارعين و"جزار" وعمال وصاحب ورشة لإصلاح الدراجات النارية وميكانيكي وسائقي سيارات منهم شخص يدعى جورج وكان سائقا لدى إحدى السفارات الأجنبية ممن امتلكوا موديلا من إنتاج شركة تريامف الإنجليزية وأدخل عليه بعض التعديلات لزيادة سرعته.


كان من عادة أعضاء النادي الاجتماع يوم الأحد على قهوة المنيرة والانطلاق من هناك في رحلات أسبوعية إلى مناطق مختلفة من مصر والعودة. وكان أشهر وجهات تلك الرحلات هي الإسكندرية والفيوم والمعادي وحلوان والأهرام والقناطر الخيرية. أما أطول رحلات النادي الشعبي فكانت إلى العلمين وخلال تلك الرحلة قطع المتسابقون مسافة زادت عن350 كيلومترا.

تابعت مجلة الموتور إحدى رحلات أعضاء هذا النادي التي انطلقت من شارع المواوي إلى شارع القصر العيني في طريقهم إلى الأهرام وشعر المحرر الذي تابع هذا السباق بالهلع بعد أن انطلق الجميع بسرعات جنونية بمجرد وصولهم إلى بداية شارع الهرم و وصلت تلك السرعات إلى 140 كيلومترا في الساعة و هو ما دفعه إلى الانتقال إلى سيارة ألفا روميو ترافق الأعضاء في رحلتهم خوفا على حياته.

كان مشهد عشاق الدراجات النارية ملفتا في تلك الفترة وهم يقطعون شوارع القاهرة بسرعاتهم الجنونية واستعراض مهاراتهم أمام أعين المارة ولكن الأكثر لفتا للانتباه هو شارع الهرم الذي انطلقوا فيه بسرعات وصلت إلى 140 كيلومترا في الساعة ولو جاء أحدهم اليوم وحاول فعل ذلك لما استطاع تخطي حاجز العشرين كيلومترا في الساعة.

وبعد الوصول للأهرامات بدأ الأعضاء يستعدون لبدء سباقهم الأسبوعي على طريق الإسكندرية الصحراوي والذي كان خطرا بعض الشئ وهو ما تسبب في وقوع ضحايا خلال السباق الذي شهده محرر المجلة. فخلال هذا السباق تعثر أحد المتسابقين بدراجته النارية من طراز تايجر وتعثر بكومة من البازلت المستخدم في رصف الطريق ففقد سيطرته على الدراجة عند سرعة 150 كيلومترا في الساعة و قفز في الهواء لمسافة ثلاثين مترا سقط بعدها على الأرض فاقدا للوعي. ورغم محاولات إنقاذه إلا أنه فارق الحياة بمجرد وصوله لمستشفى القصر العيني ليكون – حسب قول المجلة – أول شهيد لأول سباقات الموتوسيكلات في مصر وهو أمر لا يمكن الجزم به بأي حال من الأحوال.

كانت الدراجات النارية عشقا لدى الكثير من المصريين ولكنها كانت على ما يبدو مغامرة غير محسوبة قد تكلف المرء حياته. وتدفعنا تلك الحادثة إلى إلقاء الضوء في العدد القادم على وسيلة أكثر أمانا حظيت بشعبية طاغية بين المصريين في أوائل النصف الثاني من القرن الماضي ولا تزال تتمتع بتلك الشعبية حتى اليوم.

 

 

 

#
  • تعليقات Facebook