عالم السيارات

10 ربيع الأول 1440 18 نوفمبر 2018

الرئيسيةالرئيسية مقالات
بعد ان أصبحت الجمارك صفر .. من صاحب الضربة الاولى ؟
# السبت , 10 نوفمبر 2018 10:20 ص
 
التوقعات شىء _ والامانى شىء اخر .. وقد عبرت عن توقعاتى من خلال عدة مقالات سابقة .. واشرت من خلالها الى ان بداية عام 2019 سوف تصبح الجمارك صفر على السيارات الواردة من أوروبا .. وكذا توقعت ومازلت عند توقعى بان هذا القرار لن يؤثر على اسعار السيارات المزودة بمحركات تنتمى الى فئة ( 1300cc) او اقل .. بينما من المتوقع ان يحدث تخفيض من 6 : 8 % من اجمالى سعر السيارة على الطرازات الاعلى من ( 1300 cc ) وحتى (1600cc )وهكذا يزيد الخصم كلما ارتفعت سعة المحرك فى حالة ثبات العوامل الاخرى التى تحدد اجمالى سعر السيارة .
 
وقد بنيت هذه التوقعات وفقاً لما حدث فى اغسطس من عام 2004 عندما انخفضت الجمارك على السيارات التى تنتمى الى فئة (1600 cc ) من 100 % الى 40 % _ وعلى اثر ذلك حدث انخفاضاً فى الاسعار بنِسَب تراوحت من 30 : 35 % من اجمالى اسعار السيارات _ بمعنى اخر ان 60 % خصم جمركي نتج عنه من 30 : 35 % خصم فى اجمالى السعر .. وفى حالتنا الحالية هذه الفئة ( 1600 ) كانت تتحمل جمارك قدرها 12 % من المفترض ان ينتج عنها خصم من 6 : 8 % خصم على اجمالى السعر الحالى لهذه الفئة بعد إلغاء الجمارك 
 
هذا عن التوقعات _ فماذا عن الأمانى ؟. وهل هذه الامانى ممكنة ؟ 
فى ضوء بعض المجهودات التى بذلتها وفريق عملى حصلنا على بعض المعلومات من داخل بعض شركات السيارات والتى تؤكد ان الامانى ممكنة _ تشير هذه المعلومات الى ان احدى الطرازات والتى تحمل علامة تجارية كوريا والمصنوعة فى اوروبا و تنتمى الى فئة ال 1600 cc و تبلغ قيمتها حالياً حوالى 550 الف جنيه .. سوف يصبح سعرها قبل تحديد نسبة ربح الوكيل حوالى 400 الف جنيه ( سعر التكلفة ) بعد إلغاء الجمارك وهنا تصبح الكرة فى ملعب الوكيل .

فهل يطمع فى تحقيق اعلى نسبة ربح على حساب السعر الذى سوف تطرح به السيارة ؟ ام يفاجىء السوق بضربة من العيار الثقيل ويحدد نسبة ربح معتدلة وبالتالى تطرح السيارة بسعر يقل عن سعرها الحالى بقيمة قد تبلغ 100 الف جنيه ؟ ويخيب توقعاتنا !! وهو امر اذا حدث فسوف نرحب جدا به .. مش مهم توقعاتنا المهم المردود المحتمل لهذه الضربة الجوية .. لماذا ؟ 

لان هذه النسبة والمقدرة بحوالي 20 % خصم سوف تفرض على المنافسين نسب خصومات قريبة منها وبالتالى سوف ينتعش السوق ويتضاعف بنسب قد تصل الى 40 % من اجمالى مبيعات السوق .. وفقا لما حدث فى 2004  
_ ولكن للإنصاف فأننا اعتمدنا فى تقديرنا على نموذج واحد .. وسعر التكلفة وتحديد هامش الربح يختلف من وكيل  لآخر _ 
 
فإذا تأملنا ما حدث فى 2004 ومدى انعكاسة على حجم مبيعات السوق المحلى عقب قرار تخفيض الجمارك .. سوف نكتشف ان ال 35 % خصم نتج عنها زيادة فى اجمالى مبيعات السوق 70 % _ يعنى الضعف _ وهذه النسب تتفق مع النظريات الاقتصادية التى تشير الى ان اى نسبة خصم فى الاسعار ينتج عنها ارتفاع فى المبيعات بقيم تقدر يضعف نسبة الخصم .. وبالفعل فان اجمالى مبيعات سوق السيارات فى مصر بلغ فى عام 2004 حوالى 70 الف وحدة _ فى حين وصلت فى عام 2005 عقب الخصومات الى 122 الف وحدة . يعنى 35 % خصم فى اسعار السيارات فى 2004 نتج عنه نمواً فى حجم السوق بلغ 70% 
 
وإذا تحقق من أشرنا اليه من أمانى سوف تقفز مبيعات السيارات بشكل طردى ونصل الى المعدلات المنطقية التى تتفق مع حجم السوق المصرى .. وسوف يترتب على ذلك كماً هائلاً من الايجابيات من ابرزها خلق مزيد فرص العمل .. نتيجة الاستثمار المتوقع فى انشاء مراكز الصيانة وصالات العرض الخاصة بالوكلاء والموزعون .

ولكن الأهم من وجهة نظرى والذى اتمنى ان أراه يتحقق فى يوم ما ان تعاظم حجم مبيعات السوق سوف يجذب الشركات الام للحضور الى مصر للاستثمار فى قطاع السيارات .. كما حدث فى الصين .. واظن ان الشركات الآسيوية سوف تكون الاكثر حرصاً على إلاستثمار فى مصر  كى تستطيع ان تواجه الاثار السلبية المُحتملة على حصتها السوقية فى مصر بعد خضوع السيارات الواردة من أوروبا للإعفاء الجمركى الكامل 

 
وأخيراً أكرر ان نسبة ال 20 % المشار اليها تندرج تحت بند الأحلام والامانى .. ولكن أتوقع أيضاً ان يحول تحقيق هذا الحلم أمرين .. أولهما انه ليس جميع الطرازات الكورية تصنع فى أوروبا وبالتالى فان الوكيل سوف يضع فى حساباته ان يحقق اعلى ربح ممكن من السيارات التى سوف تتمتع باعفاء جمركي لتعويض قلة ارباحه الناتجة عن الطرازات الواردة من كوريا وتخضع لجمارك .
الامر الثانى يخص مكانة العلامة التجارية .. بمعنى ان عامل التسعير من العوامل شديدة الحساسية فقد يخشى القائم على عملية التسعير ان تهبط مكانة العلامة التجارية فى حالة طرحها بسعر اقل من علامة اخرى لا توازيها فى العراقة .. وبالتالى يرفع من السعر للمحافظة على مكانتها السوقية والإدراكية .
 
عموما اتوقع ان يتحرك السوق ولكن ببطىء خلال الفترة المتبقية من العام الحالى تجاه الطرازات التى تنتمى للفئات ال اقل من 1300 cc بينما سوف يؤجل  العملاء الراغبين فى إقتناء السيارات ذات الفئات الاعلى قرار الشراء لحين الضربة الاولى التى سوف يطلقها احد الوكلاء ثم يتوالى اعلان الاسعار من جانب منافسيه وفقاً للضربة الاولى .. واظن ان الربع الاول من العام القادم سوف يكون مرتبكا لحين ترتيب الأوضاع من جانب جميع الوكلاء
#
  • تعليقات Facebook