عالم السيارات

08 ذو القعدة 1439 20 يوليه 2018
الرئيسيةالرئيسية محليات
هل تلغى الحكومة بنزين 80 ؟
# الخميس , 28 يونيو 2018 04:28 م

 

قال حمدي عبد العزيز المتحدث الرسمي باسم وزارة البترول إنه لا توجد نيه لإلغاء بنزين 80  ولا أي نوع من أنواع البنزين المتداولة في محطات تموين الوقود الخاصة بالسيارات في السوق المحلي ، وأضاف في تصريحات لعالم السيارات أن المقترح الذي تدرسه وزارة البترول حاليا يعتمد على تحسين جودة المنتجات كما حدث في بنزين 95 قبل شهور.
في المقبل توقع حسام عرفات رئيس شعبة المواد البترولية باتحاد الغرف التجارية  أن تقوم الحكومة بإلغاء بنزين 80 بشكل نهائي بعد تحرير الأسعار، والإبقاء على 92 و95، مراهنا على ارتفاع تكلفة بنزين 80 مقارنة بمثيليه من 92 و95 أوكتان.
واستبعد في تصريحات لعالم السيارات إلغاء بنزين 92 بعد تحرير الأسعار لحث الناس على استخدام بنزين 95، متوقعا عدم زيادة استهلاك المواطنين لبنزين 95 بعد تحرير الأسعار.
وقامت الحكومة في فبراير الماضي، بطرح بنزين 95 الجديد من خلال منافذ تسويق شركتي إكسون موبيل وتوتال كمرحلة أولى ويحمل العلامة التجارية لكل شركة، لمواكبة التطورات المتلاحقة في محركات السيارات الحديثة بعد التأكد من مطابقته للمواصفات والكود المصري للمنتجات البترولية واختباره في معامل هيئة البترول المتخصصة.
وأكد وزير البترول في شهر مايو الماضي، زيادة معدل استهلاك البنزين (95) الجديد ذو العلامة التجارية، الذي تم طرحه في الأسواق، من خلال منافذ تسويق شركتي إكسون موبيل وتوتال، بنسبة 480%، مبيناً أنه ارتفع مبيعاته إلى متوسط 530 ألف لتر يومياً حتى شهر أبريل الماضي، بالمقارنة بـ110 آلاف لتر يومياً قبل بداية يونيو 2017.
من جهة أخرى أيد النائب الأسبق لرئيس الهيئة العامة للبترول المهندس مدحت يوسف، إلغاء بنزين 80، مؤكداً أنه سيوفر للدولة الكثير.
وأوضح لعالم السيارات أنه عند التحديث الكامل لمعامل التكرير في مصر، بالإضافة إلى المكونات المتاحة تتعدى إمكانية إنتاج بنزين 80 وأصبح في الإمكان إنتاج 85 و87، وفي هذه الحالة استبدال 80 ببنزين 87 يوفر للدولة الكثير.
وأضاف أن بنزين 87 يعمل على رفع كفاءة معدلات الاحتراق الداخلي للسيارات وبالتالي انخفاض معدل استخدام الوقود.
وبيّن أن الفرق الحقيقي بين سعر بنزين 80 و92 وفقا للأسعار العالمية لا يتعدى 45 قرشا ولكن الفرق الحالي يتمثل في توجيه الدولة المكونات المحلية إلى بنزين 80 أكثر منها نحو 92 و95، الأمر الذي يحمل الدول عبئاً واستهلاك أكثر.
وأشار وزير البترول، في تصريحات سابقة إلى تراجع استهلاك مصر من البنزين بنسبة 4.2% والسولار 7.1% في الربع الأول من السنة المالية الحالية 2017-2018.
وأوضح أن استهلاك مصر من البنزين بلغ 1.872 مليون طن متري في ثلاثة أشهر حتى 30 سبتمبر، مقابل 1.955 مليون طن قبل عام، والسولار 3.419 مليون طن مقابل 3.680 مليون طن قبل عام".
وكانت الحكومة قررت زيادة أسعار الوقود ثاني أيام عيد الفطر المبارك، ليصل سعر لتر بنزين 92 إلى 6.75 جنيه بدلاً من 5 جنيهات، وسعر لتر بنزين 80 إلى 5.50 جنيه بدلاً من 3.65 جنيه، وسعر لتر السولار ليبلغ 5.50 جنيه بدلاً من 3.65 جنيه، فضلاً عن ارتفاع سعر المتر من غاز السيارات إلى 2.75 جنيه بدلاً من جنيهين.
كما ارتفع سعر لتر بنزين 95 إلى 7.75 جنيه بدلاً من 6.6 جنيه، كما ارتفع سعر أسطوانة البوتاجاز إلى 50 جنيهاً بدلاً من 30 جنيهاً، وارتفع كذلك سعر أسطوانة البوتاجاز التجارية لتصل إلى 100 جنيه بدلاً من 60 
 

 

#
  • تعليقات Facebook