عالم السيارات

05 ذو القعدة 1439 17 يوليه 2018
الرئيسيةالرئيسية محليات
توقعات بثبات أسعار السيارات حتى ديسمبر المقبل
# الثلاثاء , 19 يونيو 2018 07:09 م

 

 
قال خبراء في سوق السيارات المصرية من التأثير السلبي لزيادة أسعار الوقود داخل السوق المحلي على المستويين سواء للمستهلك أو الوكلاء في نفس الوقت ، واستعبد ثلاثة خبراء في تصريحات لعالم السيارات أن يلجأ الوكلاء لأية عروض جديدة لتشجيع المستهلكين على شراء السيارات ، وأكدوا أن المتغير الوحيد في السوق سيكون في ثقافة استخدام السيارات واستهلاك الوقود.
 
وقال اللواء حسين مصطفي المدير التنفيذي السابق لرابطة مصنعي السيارات إن زيادة أسعار الوقود في السوق المحلية لن تؤثر على خط التسويق الخاصة بالشركات والوكلاء متوقعا أن تستمر الأسعار دون تغيرا إلى نهاية شهر ديسمبر المقبل، لافتا إلى أن الخطط الترويجية للوكلاء يتم وضعها في بداية العام المالي للقطاع الخاص أي من أول يناير ، ومحدد لها أوقات مسبقة للعروض.
 
وأضاف أن أسعار السيارات لا علاقة لها بالوقود خاصة أنها تؤثر أيضا على الوكلاء وترفع تكلفة المنتج النهائي سواء تكلفة النقل أو تكلفة الأصول من مخازن وغيرها ففي النهاية الوكيل مستهلك يقع عليه نفس تأثير زيادة أسعار المحروقات في مصر، وبالتالي رفع أسعار الوقود لن تؤثر على المبيعات بل تؤثر على التشغيل .
 
متوقعا ثبات الأسعار إلى نهاية العام وأن المتغير الوحيد سيكون في المقبل على الشراء حيث سيتجه الغالبية العظمي إلى اقتناء السيارات الاقتصادية وليست المتوسطة ، وقد يلجأ أصحاب السيارات المتوسطة إلى الاقتصادية ، لكن متوسط بيع السيارات الفارهة لن يقل.
 
وارتفع سعر لتر بنزين 92 إلى 6.75 جنيه بدلا من 5 جنيهات، وارتفع سعر لتر بنزين 80 ليصل إلى 5.5 جنيه للتر بدلا من 3.65 جنيه، وسعر لتر السولار أصبح 5.5 جنيه بدلا من 3.65 جنيه، وارتفع سعر متر الغاز للسيارات إلى 2.75 جنيه بدلا من جنيهان، وارتفع سعر بنزين 95 إلى 7.75 جنيه للتر بدلا من 6.6 جنيه.
من جأنبه اشار اللواء رأفت مسروجة خبير السيارات والرئيس الشرفي لمجموعة مسوقي السيارات في مصر أميك ، إن السوق المصري مازال قادرا على استيعاب مزيدا من مبيعات السيارات ، ولا علاقة برفع أسعار الوقود بمعدل المبيعات ، موضحا أن التغيرات الجوهرية في أسعار السيارات تكون دائما في بداية العام ، ولا تتحرك نحو النزول إلا في الظروف الاستثنائية فقط مثل حلالات الحروب أو انهيار بعض الأسوق الكبرى.
 
وتوقع مسروجة أن تظل أسعار السيارات في السوق المصري كما هي دون أية تغير ، وبدون إغراءات من الوكلاء ولا الشركات.
 
في السياق ذاته قال نور الدين درويش خبير السيارات ونائب رئيس شعبة السيارات باتحاد الغرف إن المتغير الوحيد الذي يقود أسعار السيارات في مصر إلى تغيير هو سعر العملة الصعبة "الدولار" وعمليا لا سبيل للتنازل اليوم عن اقتناء سيارة ، لأنه ببساطة لا يوجد بديل به من الخصوصية من تتمتع به السيارات.
 
وتوقع أن تستمر الشركات والوكلاء في نفس سياستها الترويجية دون تقديم خصومات إلا التي أعلنتها الشركات أو اعدها الوكلاء منذ شهور مضت.
وشهد سوق السيارات، ارتفاعا ملحوظا في الأسعار مطلع يونيو الحالي ،ووصلت الزيادات حتى 15.5 الف جنيه، ومن أبرز العلامات التي حركت أسعارها، "هيونداي"، و"نيسان"، و"شيري"، و"رينو"، و"جيلي"، و"ميتسوبيشى"، و"شيفروليه"، و"اوبل"

 

#
  • تعليقات Facebook