عالم السيارات

13 رمضان 1439 27 مايو 2018
الرئيسيةالرئيسية مقالات
ظاهرة غريبة فى نيسان !!
حسين صالح
# السبت , 17 مارس 2018 12:41 م

 

 

 
تربطنى علاقة خاصة بعلامة نيسان التجارية .. لاننى من عشاق  مدرسة المبدعون الذين يحولون الفسيخ الى شربات .. والخسائر الى مكاسب .. وإذا استعرضنا تاريخ شركات السيارات او تاريخ اى علامة تجارية على مستوى العالم لن نجد لنسيان منافساً فيما يتعلق بمعدلات النمو وتحويلها من شركة مكبلة بالديون الى شركة تحقق مليارات الدولارات سنوياً .. فضلا عن عبقرية  ترسيخ شعار " صنع فى نيسان " الذى ساهم فى تعزيز قيمة ومبيعات وعلامة نيسان عالميا
 
نيسان التى كانت طرازاتها فى الماضى تتسم بالتقليدية على جميع الاصعدة _ التصميم ، التجهيزات ، الأداء ، الخامات ،،،،، والكثير من عوامل المنافسة .. باتت الان تنتج رينجاً متنوعاً من الطرازات تتفوق فيه على كثيراً من منافسيها بخلاف ريادتها فى انتاج السيارات الكهربائية والمنافسة عالميا على طرازات تنتمى لفئة "السوبر كار " والسيارات متعددة الأغراض .. باتت من اعظم 5 شركات للسيارات على مستوى العالم .. بواسطة اعظم مدير فى التاريخ اللبنانى الساحر / كارلوس غصن . والذى اصبح رئيسياً تنفيذياً لميتسوبيشى 
 
وعلى المستوى المحلى لا يقل اعجابى بتجربة نيسان موتور ايجيبت عن ما حققته عالمياً .. التجربة التى بدأت فى مايو من عام 2005 عَلى يد اليابانى " ساتو ً ومنذ هذا التاريخ وحتى هذه اللحظة لم تحقق علامة تجارية مصرية معدلات نمو نفس قدر ما حققته علامة نيسان .. سواء فيما يتعلق بحجم المبيعات او على صعيد تثمين قيمة العلامة التجارية . 
 
وحتى كتابة هذه السطور تؤكد الأرقام الصادرة من مجلس معلومات سوق السيارات " أميك" ان نيسان تصدرت مبيعات سيارات الركوب على المستوى المحلى معظم فترات العام السابق 
 
ولكن وبالرغم من كل هذه الإنجازات فإن هناك ظاهرة غريبة وملفتة حدثت وتحدث فى شركة نيسان موتور ايجيبت وتتمثل فى استقالة عدداً كبيراً من قيادات الشركة مؤخراً و بمحض ارادتهم  !! 
وفى فترات زمنية متقاربة  !! ينتمون الى قطاعات التسويق والمبيعات وخدمات ما بعد البيع .. رغم ان العمل بشركة نيسان  كان ومازال يمثل حلماً للعديد من العاملين فى قطاع السيارات .. لعدة أسباب ابرزها مدى الخبرة التى يكتسبها من يعمل تحت سقف هذه المدرسة اليابانية المحترمة والمحترفة .. علاوة على المكانة التى باتت تحتلها نيسان عالمياً ومحلياً .
 
لذا فمن الطبيعي ان يكون هذا الامر محل اندهاش من جانبى ومن جانب الكثيرين  .. لانه تحول الى ظاهرة .. ونخشى ان يؤثر غياب هذا الكم من الخبرات البشرية على مكانة العلامة التجارية و معدلات النمو غير المسبوقة التى تحققت على مدى ال 13 سنة الماضية .. نعلم انه من سمات نيسان وجود تغير على مستوى القيادة العليا لشركة نيسان موتور ايجيبت كل ثلاث سنوات .. لكن اى تغير على مستوى الهيكل البشرى داخل اى منظومة _ الإحلال والتبديل_ لابد ان يتم  بمعدلات تدريجية محسوبة ولكن خروج خبرات وكفاءات من جميع القطاعات بهذه الصورة يمثل ناقوص خطر نحو المستقبل . 
 
نتمنى من الرئيس التنفيذي الجديد للشركة فى مصر ان يدرس ويبحث أسباب  هذه الظاهرة وإيجاد الحلول المناسبة لها .. لان شركة نيسان موتور ايجيبت من انجح الكيانات الاقتصادية فى مصر ومن اكثر الشركات التى تعمل فى قطاع صناعة السيارات ومؤهلة بقوة ان تصبح قاعدة تصديرية فى المستقبل فى ظل ما تنفرد به من مزايا تنافسية ليس على المستوى المحلى فحسب ولكن على المستوى الاقليمى أيضاً

 

أخبار ذات صلة
#
  • تعليقات Facebook