عالم السيارات

09 ذو الحجة 1439 20 أغسطس 2018
الرئيسيةالرئيسية المعارض العالمية
هيونداي موتور تكشف النقاب عن توجهاتها لمستقبل التصميم
# الأحد , 11 مارس 2018 10:05 ص

قدّمت هيونداي موتور لمحة عن توجهاتها المستقبلية لتصميم السيارات بعرضها أحدث سياراتها النموذجية المستقبلية في معرض جنيف الدولي للسيارات، المقام حتى 18 من الشهر الجاري. وأماطت الصانعة الكورية اللثام عن السيارة "لو فيل روج"، التي يعني اسمها الفرنسي "القاسم المشترك"، وتمثل انطلاقة جديدة في أسلوب التصميم لدى الشركة. ويعكس اسم الطراز المبتكر هذا قناعة راسخة لدى هيونداي بالترابط بين التصاميم السابقة والحالية والمستقبلية للعلامة التجارية.

 

وقال لوك دونكر?ولك، النائب التنفيذي للرئيس ورئيس مركز هيونداي للتصميم، إن الطراز النموذجي "لو فيل روج" يمثل "قراءة جديدة مبتكرة" لروح التصميم لدى هيونداي والتي نشأت أول الأمر في طراز الكوبيه النموذجي التاريخي الشهير في العام 1974، وأضاف: "سوف نؤسس لحقبة جديدة مستقبلية تكون امتداداً لتاريخ التصميم العريق المستند على إبداع هيونداي في خلق شخصية مميزة ورياضية لسياراتها".

 

من جانبه، أكّد سانغ-يوب لي، رئيس قسم أساليب التصميم لدى هيونداي، أن هدف العلامة من ابتكارها التصميم النموذجي هذا يتمثل في "بناء علامة تجارية محبوبة عبر ابتكار سيارات ذات قيمة عاطفية مرتفعة من شأنها أن تساهم في وضع ملامح مبتكرة لمشهد تصميم السيارات عالمياً"، مبيّناً أن "هذا هو الأساس الذي انطلقنا منه في بناء طرازنا النموذجي الجديد".

 

ويشكل هذا الطراز انطلاقة هيونداي نحو أحدث الأساليب التي تعتزم اتباعها في تصميم سياراتها، وهي فكرة التصميم "الرياضي المؤثر" (Sensuous Sportiness) التي سوف تجسدها العلامة في جميع سيارات السيدان والمركبات الرياضية متعدد الاستخدامات SUV's بالمستقبل. وتهدف فكرة التصميم الجديدة هذه إلى إضفاء الجمال الطبيعي وخلق قيمة عاطفية وجاذبية قوية في سيارات هيونداي. ويركّز الطراز النموذجي الجديد على خلق الانسجام بين أربعة عناصر أساسية هي الأبعاد النسبية والبُنية الهيكلية وأسلوب التصميم والتقنية.

 

الأبعاد النسبية

تستند الأبعاد النسبية للطراز "لو فيل روج" على قاعدة "النسبة الذهبية" الشهيرة في الرياضيات الطبيعية، لتخلق مظهرهاً ذا أبعاد متناسبة، ومكّنت هذه القاعدة الرياضية مصممي هيونداي من ابتكار تركيبة بُنيوية جميلة وطبيعية المظهر تعكس شخصية قوية وجذابة. وقد حقّق المصممون التفرد التناسبي المنشود من خلال قاعدة عجلات طويلة، وعجلات كبيرة الحجم، وامتدادات قصيرة من العجلات إلى مقدمة السيارة ومؤخرتها. وتتيح المسافة بين مركز العجلات الأمامية وقاعدة الزجاج الأمامي وضعية مريحة للقيادة، بينما يكمّل خط الحزام المرتفع، (الخط الذي يفصل بين الألواح الجانبية لجسم السيارة ونوافذها) المظهر العام للسيارة.

 

البنية الهيكلية

اتخذت هيونداي مقاربة جديدة في الطراز النموذجي "لو فيل روج" تسمى البنية الهيكلية الخفيفة (Light Architecture)، بهدف دمج هويتها التقدمية بتراث التصميم الغني للعلامة. وتولّد البنية الهيكلية الخفيفة مظهراً يوحي بالنشاط والديناميكية ويترك انطباعاً بتوثب السيارة وانطلاقها. وتمتزج الأعمدة الأمامية والخلفية مع السقف بسلاسة في الصورة الظلية للسيارة، لتبدو كما لو كانت مرسومة بخط واحد.

 

كذلك يندمج التصميم الخارجي والداخلي بسلاسة من خلال ما يُسمّى "البُنية الأنبوبية" (Tube Architecture)، ما يحافظ على امتداد الطابع الرياضي المؤثر للسيارة من الخارج إلى الداخل. ويعمل مبدأ البُنية الأنبوبية على إضفاء القيمة العاطفية نفسها بانسجام داخل السيارة وخارجها، فضلاً عن تشكيله صورة جانبية رشيقة للسيارة.

 

ويميّز التصميم الداخلي احتياجات السائق عن احتياجات الركاب؛ فيزيد مقعد الراكب الأمامي من مستوى الراحة حتى في الرحلات الطويلة بإتاحته مساحة أرحب للرجلين، في حين صُمّم مقعد السائق باعتماد معايير الهندسة البدنية المحسنة، لإضفاء مزيد من الراحة والمتعة إلى القيادة، كما تُبرز البنية الهيكلية المحيطية عمق المقصورة لتخلق بيئة سفر هادئة ورحبة ومريحة لجميع الركاب.

 

أسلوب التصميم

استهدف فريق التصميم كذلك ابتكار سيارة يمكن بسرعة ومن مسافة بعيدة تمييز أنها سيارة هيونداي، وهو ما تحقق من خلال خلق شدّ مؤثر على الجانبين عبر مزيج متناغم من الخطوط الطبقية الواضحة والألواح الجانبية الكبيرة. وتم التنسيق بعناية كبيرة بين الأشكال المقعرة والمحدبة لإبراز الجانب المثير من شخصية السيارة، التي تميزت كذلك بغطاء محرك واسع ذي طبقات متعددة، إضافة إلى شبك متتالي الانحدار (Cascading Grille) بمظهر محسّن وتصميم ثلاثي الأبعاد يضم جواهر وُضعت وفق معامِلات معيارية خاصة، ومنحت السيارة حضوراً قوياً.

 

التقنية

اتبع مصممو هيونداي مبدأ أساسياً يتمثل بإنشاء تصميم يتيح قدرات وظيفية سلسة للسيارة. ويقوم نظام تهوية عامل بالاتجاهين ومستوحى من أنظمة التهوية في الطائرات، بنفث الهواء فوق السطح المنحني للبُنية الأنبوبية الرشيقة للسيارة، التي روعي في مقصورتها استخدام الخشب المجدَّد والأقمشة عالية التقنية على نطاق واسع، والتي نُحتت وصيغت في أشكال رائعة تثير الجمال الطبيعي وتُضفي لمسة عاطفية وشعوراً بالرقة والبهجة. وتضمّ المقصورة أمام السائق شاشة بانورامية ذات تصميم عائم تعمل بتقنية اللمس، وتتيح الوصول إلى أدوات بديهية للتحكّم في جوّ المقصورة والإعدادات الأخرى.


 

أخبار ذات صلة
#
  • تعليقات Facebook