عالم السيارات

08 ربيع الأول 1440 16 نوفمبر 2018

الرئيسيةالرئيسية بروفايل
بينينفارينا.. بيت التصميمات الكبير
# السبت , 10 فبراير 2018 11:42 ص

كان الصباح باكرًا عندما اصطف ركاب السفينة القادمة من سواحل أوروبا؛ ليروا في الأفق تمثال الحرية الواقف على أبواب العالم الجديد، الولايات المتحدة الأمريكية.. تعلقت العيون بالتمثال المهيب وبشعلته العالية، وتزاحمت الأجساد ملتصقة، وباتت كل يد تحاول أن تجد لها موضعًا للتشبث بقضبان السفينة الحديدية الباردة، ووسط هؤلاء كان هو، الشاب الإيطالي ذو السبع وعشرون عامًا، باتيستا بينينفارينا Battista Pininfarina.

المؤسس

ولد باتيستا فارينا في الثاني من نوفمبر عام 1893 في مدينة تورينو الإيطالية، حيث كان الطفل العاشر لأسرة فقيرة مكونة من أب وأم وأحد عشر طفلاً، وهو الأمر الذي دفعه للعمل في سن الثانية عشرة مع أخيه الأكبر جيوفاني Giovanni في ورشة إصلاح أجسام السيارات، ومن تلك الورشة ولد حب بينين Pinin - كما كان أفراد الأسرة يطلقون عليه كنوع من التدليل– للسيارات وتصميماتها، وبدأ في تخيل ورسم أولى تصميماته وهي السيارة فيات زيرو Fiat Zero، وهو بعد لم يتخطَ السابعة عشرة.. وفي عام 1920 ركب الباخرة مبحرًا إلى الولايات المتحدة؛ ليتعلم أكثر عن صناعة السيارات في معقل هذه الصناعة في ديترويت Detroit، وهناك التقى بهنري فورد الذي طلب من الشباب الموهوبين من أمثال بينين البقاء والعمل في شركة فورد موتورز، غير إن الشاب الإيطالي قرر بعد فترة وجيزة العودة إلى أرض الوطن، لكن بعد أن كان ما رآه وتعلمه في الولايات المتحدة قد غيره إلى الأبد.

 

شركة جديدة

بعد عودته من الأراضي الأمركية بوقت قصير كان بينين قد أصبح من أشهر مصممي السيارات في أوروبا، وهو ما شجعه على افتتاح شركته الخاصة عام 1930، وقد أطلق عليها كاروتزيريا بينين CARROZZERIA Pinin، ويعني هذا الاسم "شركة بينين للأجسام"، وهو الأمر الذي كان يختصر تعريف نشاط الشركة في كلمة واحدة؛ حيث إنها كانت معنية بتصميم وتصنيع هياكل وأجسام السيارات الخارجية فقط لحساب شركات تصنيع السيارات الأخرى، عن طريق استخدام أحدث وسائل وتقنيات التصنيع في حينها، وهي ما كانت تعتبر فكرة ثورية في تلك السنوات.. غير إن الثورة لم تكن في فكرة التصنيع لحساب الغير فقط، بل كانت الثورة الأكبر في نوعية التصميمات التي تقدمها الشركة لعملائها، حيث صممت في بدايتها سيارات من أهم ما أنتجته شركات ذلك العصر، مثل: "هيسبانو –سويس كوبيه"، "فيات أرديتا Fiat Ardita"، و"لانشيا أبريليا كوبيه Lancia Aprilia Coupe"، وفي السنوات التي سبقت الحرب العالمية الثانية كان العديد من الشركات يسعى للاستفادة من خدمات الشركة الناشئة، مثل جنرال موتورز ورينو.

 

بعد الحرب

وضعت الحرب أوزارها أخيرًا واستسلمت ألمانيا، وتخلصت إيطاليا من الدوتشي موسوليني، وبدا الشعب الإيطالي متشوقًا لكل جديد يخفف عنه ما عاناه من ويلات القتل والدمار، وكانت شركة بينين عند حسن ظنهم، فقدمت لشركة فيراري تصميمها الرياضي الشهير كيسيتاليا Cisitalia، ليحقق هذا الطراز نجاحًا كبيرًا، حيث قام متحف نيويورك لفن تصميمات السيارات الحديثة عام 1951 باختيار هذا الطراز كواحد من أروع التصميمات في تاريخ السيارات.

 

ديترويت من جديد

توافد الكثير من شركات تصنيع السيارات الأوروبية إلى تورينو؛ للتعاقد مع الشركة على تصميمات جديدة لطرازاتهم المستقبلية، غير إن ثقل صناعة السيارات في الولايات المتحدة لم يكن يمكن للشركة تجاهله، ولذلك فلقد عاد بينين إلى الولايات المتحدة -لكن كرجل أعمال شهير هذه المرة- للتعاقد مع شركة ناش موتور Nash Motor عام 1952 على تصميم سيارة صغيرة للأسواق الأمريكية، وهي ما ظهرت بعد ذلك تحت اسم ناش –هيلي Nash-Healey.

 

الشراكة مع فيراري

في عام 1951كان الجدل قائمًا بخصوص ترتيب لقاء بين بينين ورئيس شركة فيراري "إنزو فيراري Enzo Ferrari"، وكان سبب الجدل تمسك سيرجيو بن بينين بحضور إنزو لمقر الشركة في تورينو، الأمر الذي جعل الدماء الإيطالية الساخنة تغلي في عروق هذا الأخير، فيصر على عقد اللقاء في مقر شركة فيراري بمقاطعة مودينا، ومع تمسك كل طرف برأيه، لم يكن هناك بد من عقد اللقاء في مكان محايد، فتم في مطعم في بلدة تورتونا، وهي بلدة صغيرة في منتصف الطريق بين تورينو ومودينا، وهناك تم الاتفاق الذي قال عنه الابن سيرجيو: "من الآن فصاعدًا سنكون داعمين خلف فيراري من الألف إلى الياء، في التصميم، الهندسة، التكنولوجيا، والبناء، وغير هذا الكثير، إنني أشعر أنني أسير على القمر من فرط السعادة".

 

قل لــ"بينين" وداعًا

في الحقيقة لم يكن ذكاء بينين ينحصر في تصميماته فقط، بل كان الجانب الأكبر من هذا الذكاء يتجلى في رؤيته كرائد للبحوث الهوائية، والتي جعلت من تصميماته الأكثر ديناميكية في التعامل مع الهواء على الإطلاق، هذا فيما يخص شخصيته كمصمم، أما كمدير ورجل أعمال فلقد كان لذكائه أثره الكبير في قراءته الصحيحة لاتجاهات أسواق السيارات حول العالم، وهو الأمر الذي مكنه من جعل شركته في المكان الصحيح طوال الوقت..

وقد كان ظهور بينين الأخير في افتتاح مركز الدراسات والأبحاث الخاص ببينينفارينا بمشاركة الرئيس الإيطالي، كما أهداه الرئيس الفرنسي شارل ديجول نوط جوقة الشرف الفرنسي الرفيع، وذلك قبل وفاته في الثالث من إبريل عام 1966، ليتسلم ابنه سيرجيو قيادة الشركة كرئيس لمجلس الإدارة.

 

سيرجيو بينينفارينا

ولد سيرجيو في الثامن من سبتمبر عام 1926 في تورينو بإيطاليا، وبمجر أن شب عن الطوق انضم إلى والده للعمل من خلال الشركة، ليتولى في البداية مسؤولية عدة تصميمات أثبت فيها نجاحًا ملحوظًا، ليتقدم أكثر في طريق الإبداع، وبعد توقيع عقد الشراكة الشهير مع فيراري كان له الفضل عام 1965 في إقناع إنزو فيراري بفكرة التصميم الذي يضع المحرك في موضع متوسط من السيارة خلف مكان السائق وقبل العجلات الخلفية، وهو نمط التصميم الذي اعتمدت عليه فيراري في العديد من طرازاتها الناجحة، مثل فيراري 599 جي تي بي فيورانو Ferrari 599 GTB Fiorano، وفيراري سكاليتتي 612 Scaglietti..
استمر سيرجيو في إدارة الشركة لسنوات طويلة بعد أن توفي والده، قدم فيها تصميمات لطرازات شهيرة مثل "فيراري 360، أوستن 1800، بنتلي آزور، مازاراتي كواتروبورتي، وبيجو 504 الكوبيه والمكشوفة، غير إنه ومع تعيينه في الثالث والعشرين من سبتمبر عام 2005 كعضو مدى الحياة في مجلس الشيوخ الإيطالي، أصبحت مهام السياسة تطغى على المهام التجارية، الأمر الذي دفعه لتعيين نجله "أندريا" على رأس الشركة عام 2006.

أندريا بينينفارينا

في صيف عام 1957، وتحديدًا في السادس والعشرين من يونيو، وفي مدينة تورينو الإيطالية، رُزقت عائلة بينينفارينا بحفيد جديد، إنه أندريا الابن الأصغر لسيرجيو، والوريث الثاني لعرش إمبراطورية التصميمات تلك بعد أبيه، تخرج في كلية الفنون التطبيقية في تورينو عام 1981، ليعمل في الولايات المتحدة كمهندس ميكانيكا لمدة عامين، قبل أن يعود إلى حضن شركة العائلة كمدير لمشروع إنتاج كاديلاك ألنت Cadillac Allanté، لتتم ترقيته بعد ذلك في عام 1994 ليصبح مديرًا للشركة، ثم عام 2001 ليصبح المدير التنفيذي لها، وفي عام 2004 تم اختياره كواحد من أفضل خمسة وعشرين رجل أعمال أوروبي، كما حصل عام 2005 على جائزة يورو ستار Eurostar، والتي تُمنح من قبل جريدة "أخبار أوروبا للسيارات The Automotive News Europe للمديرين الذين تميزوا في عملهم بشكل خاص واستثنائي.
كان موت أندريا من أيام الشركة والعائلة الأكثر حزنًا على الإطلاق، حيث توفي في السابع من أغسطس عام 2008 بينما كان يركب دراجة نارية من نوع فيسبا، لتصدمه سيارة يقودها شخص مسن في الثامنة والسبعين من العمر كان يقوم بمناورة عبر شارع جانبي لتفادي شاحنة، ليجد نفسه وجهًا لوجه أمام السيد بينينفارينا.

باولو بينينفارينا

بعد الحادث الأليم انتقلت إدارة الشركة للأخ الأصغر باولو، والذي ولد في الثامن والعشرين من أغسطس عام 1958، وبعد المرحلة المدرسية توجه لدراسة الهندسة الميكانيكية في أكاديمية بوليتيكنيكو Politecnico في تورنتو، ثم بدأ العمل داخل الشركة كمتدرب حتى عام 1983، قبل أن يتسلم مهام المسؤولية في مشروع خاص بشركة هوندا، ثم كمدير للهندسة بمشروع جي إم 200 GM200 الخاص بشركة جنرال موتورز بين عامي 1987 و1989، ثم أصبح مديرًا عامًا لمشروعات عديدة خلال فترة التسعينيات وأوائل سنوات القرن الحالي، حتى تسلم إدارة الشركة منفردًا عام 2008 كما ذكرنا آنفًا.

--------
بيننفارينا، بيت التصميمات الكبير الذي أخرج لنا العديد والعديد من أشهر طرازات السيارات، هو في حقيقة الأمر كفاح عائلة، يستلهم الأحدث فيها من الأقدم روح الإصرار على التميز والإبداع، فهل هي جينات أورثها بينين إلى أبنائه وأحفاده؟ أم إن السر يكمن وراء التحدي الذي تتمتع به الروح الإيطالية؟

 

أخبار ذات صلة
جولة بين سيارات المشاهير الإثنين , 05 فبراير 2018 03:00 م
سوبارو.. نجوم الثريا الأربعاء , 24 يناير 2018 03:00 م
#
  • تعليقات Facebook
اقرأ ايضا
صور جديدة للجيل الثالث من كيا سول الجمعة , 16 نوفمبر 2018 04:16 م