عالم السيارات

19 رجب 1440 25 مارس 2019
الرئيسيةالرئيسية جديد الأسواق
بنتلي كونتيننتال GT.. التزامٌ بالتقاليد
# الأربعاء , 31 يناير 2018 10:00 م

اشتهر الإنجليز بحفاظهم على تقاليد وطقوس معينة لا يحيدون عنها، باعتبارهم رعاة الإمبراطورية التي لا تغيب عنها الشمس كما تقول كتب التاريخ، ورغم أن ذلك عصر مضى فإنه ما زال من المستحيلات أن تقنع إنجليزيًا عريقًا بالتخلي عن شاي الساعة الخامسة مثلاً.. وبنتلي ابنة ذلك الشعب التي اتصفت بصفاته وطابعه المميز ولا تنفصل عنه، حتى إن سيارتها الفاخرة كونتيننتال GT لم تحظَ بتغييرات تُذكر منذ إطلالتها الأولى عام 2003 وعبر الجيلين اللذين قدمتهما صانعتها منها، رغم كونها أول سيارة تنتجها بنتلي بعد امتزاج دمائها بدماء ألمانية بوقوعها تحت مظلة مجموعة فولكس فاجن، لكن يبدو أن ذلك لم يزدها إلا محافظةً على التقاليد، وهي تطل في جيلها الثالث بتغييرات طفيفة تؤكد ذلك..

التصميم الخارجي

ما زالت الشبكة الأمامية المستطيلة الواسعة كما هي، وتحيطها عينان دائريتان مع وحدتَي إضاءة أصغر قليلاً نحو الزوايا الخارجية للمقدمة، وهي تعمل بتقنية LED Matrix مع أسطح داخلية شفافة وحواف محددة بشكل حاد مستوحاة من الماس، مما يمنحها مظهرًا شبيهًا بجواهر متلألئة، أما الزوايا المحيطة بفتحات التهوية السفلية فقد أصبحت أعرض واتجهت نحو الأسفل، وحصل غطاء المحرك على خطوط طولية بارزة تنساب نحو شعار بنتلي والمصابيح الأمامية، لتمنح جسم السيارة مظهرًا رشيقًا يذكرك بعضلات الفهد وهو يستعد للانقضاض، كما تجعله يبدو أطول وأكثر انخفاضًا من السابق، ويعزز هذا المظهر العجلتان الأماميتان اللتان تزحزحتا إلى الأمام بمقدار 13 سنتيمترًا تقريبًا..

على الجانبين يمكنك ملاحظة الفتحات التي أُضيفت خلف العجلتين الأماميتين مع إطار من الكروم اللامع امتد إلى أقواس العجلات الخلفية، والتي حصلت بدورها على انتفاخين بارزين بدا معهما أن السيارة تستعرض شيئًا من عضلاتها، أما في الخلف فيجذب الانتباه المصباحان البيضاويان اللذان يعملان بتقنية LED أيضًا، ويبدو تصميمهما شبيهًا بتصميم فتحتَي العادم اللتين تأتيان بحجم أكبر قليلاً من السابق، كما أصبحت فتحة تحميل الحقائب أوسع.

التصميم الداخلي

أول ما يجذب الانتباه في المقصورة هي تلك الشاشة اللمسية الكبيرة قياس 12.3 بوصة التي تستقر في منتصف لوحة القيادة، وهي خاصة بنظام عرض المعلومات والترفيه ويعرض جزء منها درجة الحرارة الخارجية وبوصلة وساعة كرونومتر، بينما يفرض خشب الكوا وجوده على لوحة القيادة والأبواب جنبًا إلى جنب مع الجلد الفاخر المحاك بخيوط بارزة، وهو نفسه الجلد الذي تلتف به عجلة القيادة التي تستقر عليها مجموعة محدودة من أزرار التحكم، أما المقاعد فقد استخدمت بنتلي في كسوتها الجلدية تقنية "diamond in diamond" التي تجعل الجلد مبطنًا ومحاكًا بشكل يشبه سطح الماسة، وتجعله في الوقت نفسه ناعم الملمس.. وتأتي كونتيننتال بنظام صوت قياسي يشمل 10 مكبرات صوت بقوة 650 واط.

الأداء

ظلت كونتيننتال في جيلها الجديد وفية لمحركها السابق، فاستقر تحت غطائها بأسطواناته الـ12 التي تأتي على شكل W وبسعته البالغة 12 لترًا والشاحن التيربو المزدوج المزود به، ليكون قادرًا على توليد 626 حصانًا بزيادة 44 حصانًا عن الطراز السابق، وليدفعها من السكون إلى سرعة 100 كم/س في زمن قدره 3.6 ثانية، لتنطلق بسرعتها القصوى البالغة 333 كم/س التي تزيد أيضًا عن سرعة الطراز السابق، ويتصل المحرك بناقل حركة أوتوماتيكي ثماني السرعات.

--------

تجمع بنتلي كونتيننتال جي تي في جيلها الجديد بين محافظتها على السمت المحافظ للإنجليز، والذي يعتبر الخروج عن التقاليد المألوفة ضربًا من المستحيلات، ولمسات التغيير التي تفرضها ضرورة مواكبة العصر والتطور الذي يمنحه لها انتماؤها إلى فولكس فاجن، وهي تفعل ذلك بدقة واحتراف يمنحانها جمالاً وفخامة لا تخطئهما العين.

#
  • تعليقات Facebook