عالم السيارات

18 جمادى الأولى 1440 24 يناير 2019
الرئيسيةالرئيسية جديد الأسواق

جولة جديدة بملامح جادة!

مازاراتي جران كابريو..
# السبت , 06 يناير 2018 03:00 م

في عالم السيارات كثيرًا ما تستفيد الشركات من تألق أحد طرازاتها، فتأخذ بعضًا من سحره لتلقيه على طرازات أخرى لعلها تلقى نفس الحظ، وفي عام 2007 أطلقت الصانعة الإيطالية مازاراتي سيارتها الرياضية جران توريزمو، والتي جاءت تحمل داخلها جينات اثنتين من أجمل السيارات الإيطالية، حيث تم بناؤها على منصة الطراز كواتروبورتي V، كما تحتوي على بعض الأجزاء من الطراز فيراري 599 GTB، وهكذا لاقت قبولاً كما تمنت لها صانعتها فأطلقت منها عدة إصدارات كان منها الإصدار جران كابريو عام 2010 ذو السقف المتحرك، الذي يعتبر سابقة باعتباره أول سيارة بأربعة مقاعد وسقف متحرك في تاريخ الصانعة الإيطالية، ومؤخرًا كان الكشف عن الإصدار الجديد من هذه السيارة الفاتنة..

إضافات حادة

احتفظت جران كابريو بنفس قسمات الوجه التي تُعرف بها سيارات مازاراتي دون الحاجة للبحث عن الشعار، مثل العيون الممتدة للوراء  والفم الواسع، لكن هذا لم يمنع الشركة من إجراء بعض التعديلات التي أضفت عليها طابع الحدة، فإطار الشبكة الأمامية قد تخلى عن تصميم المنحنيات الانسيابية لتتحول إلى زوايا حادة، وقد برزت من الداخل مجموعة من الخطوط الرأسية التي بدت كأسنان تستعد للافتراس بلا هوادة، أما الشبكة السفلية التي كانت تتصل بفتحات التهوية على جانبيها صانعةً ما يشبه الابتسامة على وجه السيارة فلم تعد ظاهرة، فقد انفصلت فتحات التهوية على الجانبين وأصبحت أكبر حجمًا، بينما أشارت الشركة إلى أن هذه التعديلات تساهم في جعل الهواء يتدفق بشكل أفضل..

في الخلف حصلت المؤخرة على تعديلات جديدة أيضًا أبرزها فتحتا العادم المستديرتان اللتان استقرتا سابقًا في المنتصف، فأصبحت كل منهما ذات شكل بيضاوي وتستقر في تجويف أسود يحيط بها عند جانبي المصد الخلفي، واختفت الخطوط والتقسيمات الموجودة في السابق عند المؤخرة ليغلب عليها الطابع الأملس.

مقصورة متطورة

كما حدث في الخارج اكتفت الصانعة الإيطالية بإجراء تغييرات محدودة في المقصورة لكن ذات تأثير ملموس، فكان التعديل الأهم يتعلق بالشاشة الموجودة في منتصف لوحة القيادة، فقد أصبحت أكبر حجمًا -قياس 8.4 بوصة- ومزودة بالقدرة على العمل مع تطبيقات Apple CarPlay و Android Auto ليتم الاتصال بين الهاتف الذكي والسيارة، كما تم تقليل عدد الأزرار والمفاتيح الموجودة في الكونسول الوسطي ليصبح التحكم في الأنظمة والوظائف أكثر سهولة.

قلب السيارة

احتفظت السيارة بمحركها الـV8 سعة 4.7 لتر، القادر على توليد نحو 460 حصانًا، لكن لم يتم الإعلان رسميًا عن التفاصيل الخاصة بالأداء وما إذا  كان قد تم إجراء تعديلات داخلية تعزز منه، ومع ذلك لا يزال المحرك يرسل طاقته إلى العجلات الخلفية عبر ناقل حركة أوتوماتيكي ذي ست سرعات.  

#
  • تعليقات Facebook
اقرأ ايضا