عالم السيارات

06 ربيع الآخرة 1440 14 ديسمبر 2018
الرئيسيةالرئيسية إختبار قيادة
عودة بورجوارد إيزابيلا إلى الحياة!
# الإثنين , 04 ديسمبر 2017 09:30 ص

كان آخر إنتاج للطراز إيزابيلا السابق يعود إلى عام 1962، إلا أن موروث الأناقة لم يضل طريقه إلى هذه الحفيدة اليانعة، حيث تتمتع السيارة بقوام ممشوق ومقدمة طويلة تنتهي عند واجهة ضيقة احتوت على شعار الشركة في المنتصف وفتحتي تهوية استقرتا على الجانبين فيما برزت شفاه مدببة من الأسفل، أما جانبي السيارة فقد امتدت أطرافهما لتغطي جانبي المقدمة وتستقر المصابيح الأمامية على هذه الأطراف، وبنفس الفكرة امتدت نهاية السقف لينساب طرفاه الخلفيان على جانبي المؤخرة التي جاءت أقصر طولاً، وقد خرجت أطراف منها لتنتهي عند المصابيح الخلفية، فبدا بدن السيارة وكأنه مجموعة من الألواح المتراكبة، أما تصميم المقدمة العملاقة ثم انزلاق السقف نحو المؤخرة القصيرة على طريقة Fastback فقد منحها إطلالة فاخرة تفوح بكلاسيكية الماضي ممزوجة بلمسات عصرية..

تستقبل إيزابيلا ركابها بانزلاق الأبواب لتُفتح على الجانبين كاشفة عن مقصورة واسعة بدت وكأنها مقصورة مركبة فضائية، خصوصًا مع تصميم المقاعد التي ظهرت وكأنها تطفو داخلها، أما الأكثر غرابة فهو تصميم لوحة القيادة التي جاءت عبارة عن لوح بارز ذي نهاية مدببة خرجت منه عجلة القيادة عند مقعد السائق، وقد اختفى أي وجود لأزرار أو مفاتيح تحكم، بينما الكونسول الوسطي عبارة عن لوح أملس انساب من منتصف عجلة القيادة إلى جوار مقعد السائق، ومن المفترض أن يتم التحكم عبره بأنظمة السيارة، بينما خرج لوح آخر من المنتصف أيضًا لينساب بجوار المقعد المجاور للسائق، وهو ما بدا استكمالاً لفكرة الألواح والطبقات المكونة للسيارة..

وأخيرًا ما يتعلق بقلب إيزابيلا الشابة وهو ما فضلت الشركة أن تبقيه مغلفًا بالغموض، وإن كانت قد ألمحت إلى اعتمادها على محرك كهربي، وهو ما يبدو أكثر تماشيًا مع الاتجاه الحالي لشركات السيارات، أما بالنسبة للتصميم بشكل عام فلا أظن الشركة ستقدم على تنفيذه بالكامل عند إدخال إيزابيلا إلى مراحل الإنتاج لافتقاره إلى الواقعية، خصوصًا تصميم لوحة القيادة الذي قد يبدو معقدًا ومحيرًا عند التعامل معه.. ولكن في النهاية فقد نجحت بورجوارد بهذا التصميم الفريد في الإعلان عن عودتها بشكل صاخب بعد غياب طويل دام لعقود. 


#
  • تعليقات Facebook
اقرأ ايضا