عالم السيارات

08 ربيع الأول 1440 16 نوفمبر 2018

الرئيسيةالرئيسية كلاسيكيات
فيات 8V بطلة الخمسينيات.. حياة قصيرة.. حافلة
# الأحد , 05 نوفمبر 2017 10:24 م

ميلاد على غير انتظار

كانت فيات منهمكة في خمسينيات القرن العشرين في إنتاج سياراتها الصغيرة، والغريب في الأمر أنها كانت تستعد كذلك لإنتاج سيارة صالون فاخرة، لكن ذلك المشروع –لسبب غير معروف- لم يكتمل، رغم إن المحرك الذي كانت ستتزود به كان جاهزًا في انتظار تصنيعها، فما كان من الشركة الإيطالية إلا أن كلفت المصممين "دانتي جياكوسا Dante Giacosa" و"لويجي رابي Luigi Rapi" على وضع تصميم سيارة رياضية جديدة، فكان ميلاد "8V"، التي حملت في البداية اسم "أوتو فو Otto Vu"، وحصلت على محرك السيارة الصالون الفاخرة التي لم ترَ النور وقتها، ونسي كثيرون اسمها وصارت تسمى باسم محركها..

اشتركت 8V في سباق "2 Liter-GT" الإيطالي منذ ظهورها وحتى عام 1959، أي بعد توقف إنتاجها بسبعة أعوام كاملة، وقد تربعت على عرش بطولته طوال تلك الأعوام لم تخسر فيه ولو مرة واحدة، ورغم إدراك عملاء فيات المولعين بالاشتراك في السباقات المختلفة لقيمة تلك السيارة الصغيرة، وتشجيعهم لها وإيمانهم بقدرتها على المنافسة بقوة واقتناص الفوز، إلا أن نصيبها من القبول والتقدير على الطرق العادية لم يكن جيدًا، فقد حققت مبيعات منخفضة للغاية ولم يُصنع منها سوى 114 نسخة، حتى توقف إنتاجها كما ذكرنا عام 1952!

ملامح خمسينية

يمكننا أن نصف 8V بأنها ابنة عصرها بامتياز؛ فقد حملت الملامح العامة لتصميم سيارات فيات الصغيرة في تلك الفترة، بشبكتها البيضاوية الواسعة التي يقطعها أفقيًا قضيبان لامعان، ومصابيحها الدائرية الموزعة على جانبي الشبكة وداخل إطارها على طرفي القضيب السفلي، بينما انتفخت رفارف عجلاتها بذلك الشكل المميز للسيارات الكلاسيكية، وحصل غطاء محركها على شبكة تهوية علوية، ورغم كونها قد صُنعت منتصف القرن الماضي، فإن مسارات الهواء المنحوتة على ذلك الغطاء تكشف براعةً في التصميم تراعي الديناميكا الهوائية للسيارة..

امتد على كل جانب خط فضي لامع بادئًا من فوق العجلة الأمامية ومنتهيًا لدى مثيلتها الخلفية، مضيفًا إلى جسم 8V لمسة راقية، بينما انساب سقفها المقبب قليلاً بانحناء لطيف نحو المؤخرة، لينحدر الزجاج الخلفي فجأة مانحًا للعين ملاحظة البروز على جانبي صندوق التخزين.

ماذا عن الأداء؟

لم يختلف الأمر كثيرًا بالنسبة لأداء السيارة الرياضية، فقد تمتعت بأداء يناسب عصرها وجعلها وقتها سيارة مميزة، قادرة على المنافسة في السباقات بل والفوز بها، حيث زودتها فيات بمحرك سعة 2 لتر قادر على إنتاج 105 أحصنة، وقد بلغت سرعتها القصوى 190 كم/س، بينما اتصل المحرك بناقل حركة بأربع سرعات.

----

قد تتساءل عزيزي القارئ عن مصير تلك السيارة الباسلة، التي أثبتت كفاءتها على مضمار السباق ولم تُتح لها الفرصة على غيرها، والحقيقة أن نسخها القليلة قد تنقلت حول العالم بين أيدي المالكين، حتى ظهرت إحداها بتعديلات تصميمية بسيطة من مركز زاجاتو Zagato الإيطالي للتصميم في مهرجان بيبل بيتش في بداية القرن الحادي والعشرين، ثم بيعت في مزاد علني عام 2011 بسعر مرتفع بلغ حوالي نصف مليون دينار، بدا لكثيرين وكأنه تعويض -من الزمن ربما- لبطلة الخمسينيات عن تقدير افتقدته في القرن الماضي وعاد إليها في قرننا الحالي.


#
  • تعليقات Facebook
اقرأ ايضا
صور جديدة للجيل الثالث من كيا سول الجمعة , 16 نوفمبر 2018 04:16 م