الثلاثاء 26 أكتوبر 2021

" نظرية المؤامرة " تهدد مشروع صناعة بطل سباق سيارات مصرى !!

حجم الخط: ع ع ع

عدم التوفيق هى خطوة لا مفر منها من اجل الوصول لمنصات التتويج .. ولكن هناك حالتان قد يجعلا من عدم التوفيق عنوانا للنهاية .. الاولى هى الإحباط واليأس .. والثانية وهى الأخطر الإستسلام لنظرية المؤامرة . عدم التوفيق هى خطوة لا مفر منها من اجل الوصول لمنصات التتويج .. ولكن هناك حالتان قد يجعلا من عدم التوفيق عنوانا للنهاية .. الاولى هى الإحباط واليأس .. والثانية وهى الأخطر الإستسلام لنظرية المؤامرة .. وللأسف فإن هذه النظرية من اكثر النظريات التى نؤمن بها وتعد بمثابة إختيار وحيد وحصرى نستند اليه فى حالة الاخفاق .. هذه الفكرة العقيمة تسيطرعلينا فى شتى مجالات حياتنا فى السياسة ، الرياضة ، حتى فى حياتنا الاجتماعية والدراسية ،، لا نرهق أنفسنا بدراسة أسباب عدم التوفيق من اجل تلاشيها مستقبلا .. نختار دائما الطريق السهل لإقناع الآخرين بل واقناع أنفسنا بوجود مؤامرة حالت بيننا وبين تبوء القمة ..

كان من المهم ان افتح هذا الملف بالمقدمة السالفة حتى أشير الى ان الوقوع فى هذا الخطأ لا ينحصر على متسابقى سباقات السيارات فحسب ولكنها مشكلة عامة .. اتناولها من منطلق التعقيب على بعض مشاعر الاضطهاد التى خيمت على بعض متسابقى " شمال افريقيا " فى الجولة النهائية من بطولة " نيسان جى تى أكاديمى " .. حيث مثل شمال افريقيا فى هذه البطولة 6 متسابقين .. 4 مصريين وجزائري ومغربى .. مثلوا منطقة شمال افريقيا من ضمن 5 مناطق على مستوى العالم .. ليكون الاجمالي 30 متسابق .. ومثل اى مسابقة لابد من فائز وحيد حتى لو كان ال 30 متسابق على اعلى مستوى من المهارة .. فلابد من فائز وحيد .. ونفس الامر ينطبق على المنطقة الواحدة لابد من فائز وحيد يصعد للمرحلة الاخيرة من السباق ..
ومنذ اللحظة الاولى من المعسكر وحتى قبل بداية فعالياته بدا شعور المؤامرة يخيم على معسكر شمال افريقيا ،، الامر الذى انعكس على تركيز البعض من جانب وايضاً على مدى التعاون المطلوب بينهم من جانب أخر .. بل أن أحد المتسابقين الذى حل وصيفا على مستوى مجموعة شمال افريقيا أطلق هذا الأتهام صراحة عقب الإعلان عن فوز المتسابق المصرى "على سامى " بالمركز الأول على مستوى المجموعة وتأهله للمرحلة النهائية من السباق !!
وللعلم فان مصدرى فى هذه الحقائق لم احصل عليه من المصريين المرافقيين للبعثة ولكن من بعض المشرفين والمصورين الملاصقين للمتسابقين بشكل دائم .. وجميعهم ينتمون لجنسيات مغايرة تماما لجنسية متسابقى شمال افريقيا .
وعلى مستوى المتسابقين المصريين فقد تحدثت مع ثلاثة منهم عقب نهاية السباق ووجدت فكرة الشك تسيطر على اثنين منهما والثالث نال إعجابى بإعترافه بوجود بعض الملاحظات التى يجب تداركها مستقبلا ٠٠
ولذا ارى من واجبى ان ألفت انتباههم لثلاثة أمور :

_ لابد أن يضعوا فى إعتبارهم مدى المعاناه التى تعرضت لها الأجيال السابقة لهم خاصة جيل _ نادر الخياط وعمرو ماكجيفر وتامر بشات _ فهؤلاء وغيرهم كثيرون تكبدوا نفقات باهظة من اجل عشقهم لهذه الرياضة .. وللأسف فإن احدى الوكالات الإعلانية استغلت عشقهم وجنت من ورائهم أرباح طائلة دون تقديم اى رعاية تذكر لهم ولا للأجيال اللاحقة لهم .

_ لابد ان ننتبه الى ان الجولة الاخيرة التى استضافتها حلبة سيلفرستون كانت معسكر لإعداد متسابقين محترفين فى المستقبل تم تنظيمه فى شكل بطولة .. فالمفهوم الأكاديمى عند نيسان فى توسيع قاعدة المشاركة وتفريخ مزيدا من الأبطال ياتى فى المقام الاول .

_ من خلال متابعاتنا الحية للسباق رصدت عدستنا اللحظات التى سبقت إعلان النتيجة وحالة الترقب الإعلامى ومدى القلق الذى انتاب متسابقى استراليا والمكسيك وتركيا وأمريكا .

أرجو أن يدرك الجميع أن طرحى لهذه القضية لا يأتى من منطلق توجيه اللوم أوالتقليل من قيمة المتسابقين ولكن بهدف حرصى الشديد عليهم مستقبلا فجميعهم خامات ممتازة ليس على مستوى مهارات القيادة فحسب لكن على المستوى الأخلاقى والعلمى .. وقد ظهروا بمستوى مبهر نال إعجاب الجميع فى ظل انها المشاركة الاولى لهم فى بطولة خارج حدود بلادهم ووجود متسابق مصرى على منصة التتويج امر يتجاوز المنطق والتوقعات .. فى ظل عدم وجود أب شرعى لرياضة السيارات فى مصر .. وانعدام المضامير والسيارات الرياضة .. وبالتالي عدم تنظيم سباقات تساهم فى إعدادهم بشكل جيد لمثل هذه المنافسات .
ولم تقتصر المكاسب على المتسابقين فحسب .. فمن الأهمية ان أشير واشيد بالمجهود الكبير الذى بذل من جانب "تامر بشير" مدرب فريق شمال افريقيا .. بالرغم من انها التجربة الاولى له فى هذا الموقع ولكنه ابلى بلاءآ حسنا نال إعجاب الجميع خاصة فيما يتعلق بالتهيئة النفسية للمتسابقين من منطلق أنها المشاركة الاولى لهم ..
ومن الإنصاف أيضا إبراز الدور الفعّال لفريق التسويق لشركة "نيسان موتور ايجيبت" الذي مثله "حسن بركات وسيف سليمان" ونيسان شمال افريقيا الممثل من "حسين الباز" حيث بذلوا مجهودا ضخما بالتعاون مع "بشير" من اجل تذليل العقبات والتعامل مع المشاكل التى واجهت المتسابقين .. والاهم انهم اكتسبوا خبرة وطموح فيما يتعلق بتنظيم السباقات مستقبلا .. وايضا تغيرت مفاهيمهم بشكل جذرى نحو وضع المعايير المناسبة لاختيار المتسابقين مستقبلا بما يتفق مع المعايير الموضوعة من قبل اكاديمية نيسان جى تى .. وقد علمت بوجود العديد من الأفكار والمشروعات الطموحة لديهم فى هذا الشأن وسوف يسعون الى تنفيذها فى المستقبل القريب .
وختاما أتمنى ان يقوم جميع الأطراف السالفة بدراسة موضوعية وتحليلية لهذه التجربية الثرية نستعد من خلالها لبطولة العام القادم .. وبداخلى يقين اننا فى هذه الحالة سوف نكون مأهلون لمشاهدة متسابق مصرى على رأس منصة التتويج فائزآ حصريآ وليس وصيفآ .
[gallery link="file" columns="4" size="large" type="slideshow" ids="442491,442492,442493"]
اضافة اعلان
اضافة اعلان
اضافة اعلان
اضافة اعلان
اضافة اعلان

إقرأ ايضا

رينج روفر فيلار السيارة الأكثر سرقة في ألمانيا

12:17 م الثلاثاء 26 أكتوبر 2021

استنادًا إلى لقطات تجسسية.. صور توقعية للسيارة مرسيدس CLE كوبيه

10:36 ص الثلاثاء 26 أكتوبر 2021

رئيس سكودا ورئيس التصميم يعلنان عن اينياك كوبيه 2022

4:39 م الإثنين 25 أكتوبر 2021

أول نسخة من بي إم دبليو i4 تغادر خط الإنتاج في ميونيخ

12:42 م الإثنين 25 أكتوبر 2021

فوكسكون صانعة آيفون تكشف عن 3 سيارات كهربائية بأسماء طرازات فورد

11:45 ص الأحد 24 أكتوبر 2021

خسائر رينو العالمية لعام 2021 قريبة من 500 ألف سيارة.. والسبب نقص الرقائق

10:59 ص السبت 23 أكتوبر 2021