الخميس 02 ديسمبر 2021

تويوتا تخفض الإنتاج العالمي للمرة الثالثة.. وتقول إن الأسوأ قد انتهى

toyota logo
تويوتا تخفض الإنتاج للمرة الثالثة
حجم الخط: ع ع ع
ستخفض تويوتا الإنتاج العالمي للمرة الثالثة الشهر المقبل مع استمرار الوباء والنقص العالمي في رقائق السيارات، لكن أكبر شركة لصناعة السيارات في اليابان ترى علامات الانتعاش في الأفق، فقد قال كازوناري كوماكورا مدير المشتريات العالمي: "أعتقد أننا تجاوزنا أسوأ فترة".
قالت الشركة يوم الجمعة إن تويوتا ستنتج ما بين 850 ألف و900 ألف سيارة في أنحاء العالم في نوفمبر، ما يمثل تخفيضًا بنسبة 15 بالمائة من خطة إنتاج تويوتا المعدلة في نوفمبر لإنتاج مليون سيارة في الشهر.
اضافة اعلان


وصرحت تويوتا أنه حتى مع التخفيض، لا يزال مستوى الإنتاج المنخفض يمثل أعلى مستوى له على الإطلاق لشهر نوفمبر. هذا لأنه في أغسطس، رفعت تويوتا بالفعل الهدف الشهري لشهر نوفمبر إلى مليون وحدة في محاولة للتعويض عن النكسات السابقة.
وأوضح مدير المشتريات كوماكورا أن الشركة كان من الممكن أن تصل إلى مليون وحدة في نوفمبر، لولا مشكلات سلسلة التوريد المستمرة. وأشار إلى أن إنتاج نوفمبر من العام الماضي بلغ 830 ألف وحدة.
اضافة اعلان


توقع كوماكورا أيضًا أن ينتعش إنتاج تويوتا اعتبارًا من ديسمبر، وقال إن تويوتا ستبذل قصارى جهدها لتعويض الحجم المفقود في وقت لاحق من السنة المالية المنتهية في 31 مارس 2022.
واضاف كوماكورا: "نحن الآن ننسق داخليًا وخارجيًا مع موردينا لنرى إلى أي مدى يمكننا تحقيق الانتعاش في ديسمبر وما بعده". "نستهدف مستوى إنتاج مرتفعًا لشهر ديسمبر وما بعده، لذلك سنبذل قصارى جهدنا لصنع أكبر عدد ممكن من المركبات".
في نوفمبر، ستخسر تويوتا حوالي 50.000 وحدة في اليابان، وما بين 50.000 و 100.000 وحدة في الخارج، مقارنة بالتوقعات المعدلة بالزيادة في أغسطس.
بينما يُظهر التخفيض كيف تستمر سلسلة التوريد في التأثير على تويوتا، فإنها تُظهر أيضًا واقعًا متحسنًا على الأرض. وقالت تويوتا إنها ستضطر إلى خفض الإنتاج العالمي بنسبة 40 في المائة في أكتوبر، بعد أن اضطرت إلى خفض الإنتاج العالمي بنسبة 40 في المائة في سبتمبر.
وعلى الرغم من ضعف الإنتاج، حافظت تويوتا على هدف الإنتاج العالمي للسنة المالية دون تغيير عند 9 ملايين وحدة. في الشهر الماضي، خفضت تويوتا هدفها للسنة المالية إلى 9 ملايين وحدة، من 9.3 مليون سيارة، للسنة المالية المنتهية في 31 مارس 2022.
وقالت تويوتا إنها تمكنت من الحفاظ على توقعات الإنتاج مستقرة لأن القيود الوبائية في جنوب شرق آسيا تتراجع، ولأن خفض الإنتاج الفعلي الذي حجزته تويوتا حتى الآن في سبتمبر وأكتوبر كان أقل مما كان متوقعًا في السابق.
ألقى كوماكورا باللوم في التباطؤ في نوفمبر على نقص الرقائق الدقيقة واختناقات سلسلة التوريد الناجمة عن جائحة كوفيد-19 في جنوب شرق آسيا. وقال إن ماليزيا على وجه الخصوص لا تزال نقطة اضطراب لكنه أضاف أن الظروف هناك تتحسن.
وقال كوماكورا: "معدلات تشغيل المصانع آخذة في الازدياد في دول جنوب شرق آسيا، ونحن الآن قادرون على تأمين أجزاء كافية لمستويات الإنتاج العادية".
لقد أربكت تويوتا الصناعة إلى حد كبير من خلال زيادة الإنتاج وتحقيق أرباح قياسية على الرغم من الضربة المزدوجة للوباء ونقص الرقائق الدقيقة. لكن خلال الصيف، استسلمت تويوتا أخيرًا للتباطؤ العالمي وانضمت إلى المنافسين في سحب الإنتاج.
اضافة اعلان


اضافة اعلان
اضافة اعلان

ذات صلة

من دون التزود بالوقود.. تويوتا ميراي تقطع 1360 كم وتحقق رقمًا قياسيًا عالميًا

6:33 م الأحد 10 أكتوبر 2021

ستيلانتيس تبحث في فصل مصانع أوبل في ألمانيا

11:06 م الجمعة 08 أكتوبر 2021

تويوتا تكشف عن كورولا إصدار نوربورجرينج في تايلاند

6:48 م الأربعاء 06 أكتوبر 2021

إقرأ ايضا

بي إم دبليو تكشف عن السيارة الاختبارية الهجينة XM بقوة 750 حصان

6:08 م الثلاثاء 30 نوفمبر 2021

فولفو تسجل نموًا قدره 2 مليار جنيه إسترليني في الأشهر التسعة الأولى من عام 2021

3:02 م الثلاثاء 30 نوفمبر 2021

بتقنيات جديدة.. الظهور الأول لسكودا كاروك 2022 فيس ليفت الجديدة

1:37 م الثلاثاء 30 نوفمبر 2021

شاومي تدخل عالم السيارات الكهربائية.. وتخطط لبناء مصنع بقدرة 300 ألف وحدة

10:52 ص الثلاثاء 30 نوفمبر 2021

نيسان تخطط لإطلاق 23 طرازًا كهربائيًا بحلول 2030

6:24 م الإثنين 29 نوفمبر 2021

بي إم دبليو تشارك الإمارات الاحتفالات بعيدها الخمسين بإصدار خاص وزجاجة عطر

6:10 م الإثنين 29 نوفمبر 2021